طول القضيب الطبيعي وتكبير القضيب

عمليات تكبير و تجميل العضو الذكري ( القضيب ) :

  • يرغب الكثير من الرجال في الحصول على عضو ذكري كبير و جميل من أجل تحقيق المتعة الزوجية و لهذا يلجئون إلى عملية تجميل القضيب في تركيا ، و التي تعتبر من أهم الوسائل الفعالة في إطالة العضو الذكري و كذلك ثخانته ،  كما أنه تعتبر هذه العملية الملاذ الأخير للكثير من الرجال الذين اتبعوا الكثير من الطرق التقليدية لتجميل و تكبير  القضيب مثل الحبوب  و الكريمات  ، وبعد ذلك  لم تلقي أي نتيجة معهم .

  • عمليات تكبير العضو الذكري ( القضيب ) لا تعتبر وليدة العصر الحديث رغم أنها تطورت بشكل كبير بفضل التقنيات و الوسائل المكتشفة في مجال هذه الجراحة لكن الحقيقة هي أن هذه العملية اكتشفت في القرن الثامن عشر  على يد ( الدكتور الأمريكي فيليبس ) ،  و من ذلك الوقت بدأ تطوير العمليات و الجراحات للوصول إلى أفضل النتائج الممكنة ، و في مقالنا هذا سوف نتعرف بالتفصيل على هذه العملية .

  • و تعد عملية تكبير القضيب عملية جراحية يمكن أن تزيد من طول القضيب بشكل دائم و تدعم تكبير الذكر الصغير و المتوسط الحجم ، وعادة ما تزيد قليلا عن بوصة و ربما أكثر من ذلك ، و تتوفر إجراءات تكبير العضو الذكري الأخرى التي يمكن أن تزيد من محيط القضيب و عرضه ، و تعتبر هذه العملية من أدق عمليات التجميل و التي تتطلب من الطبيب الكفاءة العالية و الدقة و المهارة الفائقة في تنفيذ هذه  العملية و ذلك حتى لا يحدث تشوهاً للقضيب أثناء إجراء العملية الجراحية ، كما تعرف عملية تكبير القضيب في تركيا بأنها إجراء جراحي يقوم به الطبيب من أجل التحسين الذكوري لدى الرجال ،  و تعتمد هذه العملية في إجرائها على عدة تقنيات و وسائل من أجل زيادة طول القضيب و صلابة انتصابه و محيطه و هذا ما يعزز الثقة بالنفس عند الرجال والشعور بالقوة و الحيوية .

بنية القضيب :

يتكون القضيب من عدة أجزاء :

  • الحشفة ( الرأس ) من القضيب :  يغطي الحشفة القلفة و هذا الجزء يتم إزالته في عملية الختان .

  • الجسمين الكهفيين : هما عبارة عن  عمودين من الأنسجة يمتدان على جانبي القضيب ، يملأ الدم هذا النسيج ليتسبب في الانتصاب .

  • الجسم الاسفنجي : عمود من النسيج يشبه الإسفنج يمتد على طول الجزء الأمامي من القضيب و ينتهي عند حشفة القضيب ، يملأ بالدم أثناء الانتصاب ، و يبقي مجرى البول / الذي يمر عبره  مفتوحاً / .

  • مجرى البول يمر عبر الجسم الإسفنجي ، حيث يخرج البول من الجسم .

ينتج الانتصاب من التغيرات في تدفق الدم في القضيب عندما يتعرض الرجل للإثارة الجنسية ، تتسبب الأعصاب في تمدد الأوعية الدموية للقضيب ، يتدفق المزيد من الدم و يتدفق أقل من القضيب ، مما يصلب الأنسجة في الجسمين الكهفيين .

الحالات التي بحاجة إلى عملية تكبير القضيب :

الرجال الذين يعانون من حالة ( لوكر روم سيندروم ) ، و هذه الحالة هي عبارة عن صغر طول القضيب في الوضع الطبيعي و ليس في وضع الانتصاب ، و يحتاج هؤلاء الرجال إلى زيادة طول حجم القضيب في الوضع الطبيعي دون زيادة حجمه ، فهذا النوع لديه خيار أن يظل كما هو أو أن يكون غير راضي عن شكله و يلجأ إلى عملية تكبير القضيب ، فالرجال الذين يعانون من رفع القضيب أو قلة محيطه هم أكثر الرجال الذين يلجئون إلى عملية تكبير القضيب ، لأنهم يرغبون تضخيم حجم القضيب و زيادة سمكه و محيطه لتعزيز الثقة بالنفس .

هناك بعض الحالات التي يتعرض بها العضو الذكري للتشوه أثناء القيام بإجراء طبي مثلاً ، مثل عملية الطهارة ، في هذه العملية قد يحدث بعض الأخطاء التي تؤثر على شكل العضو الذكري و هذا يستوجب عملية إعادة تصحيح لشكله من أجل تحسين مظهره   ، و بعض التشوهات قد تكون وراثية أو ناتجة عن حادث ما .

من هم الأشخاص الذين بإمكانهم القيام بعملية تكبير القضيب ؟

  • أن يكون الشخص الذي يريد القيام بالعملية قد تجاوز سن البلوغ .

  • أن يكون الشخص بشكل عام بصحة جيدة الرجال بحيث لا يعاني من أي أمراض مزمنة كالقلب و الضغط  و السكر .

  • يشترط أن يكون الشخص الذي يريد القيام بالعملية قد أجرى عملية الطهارة في صغره .

  • عدم وجود عمليات جراحية سابقة في منطقة القضيب ، و يجب أخبار الطبيب في حال وجود عمليات سابقة .

  • سلامة المريض و يجب أن يكون جسمه خالي من الأمراض المعدية و يفضل أن لا يكون من المدخنين .

 

الحجم المثالي للعضو الذكري :

هناك الكثير من التخيلات و الأفكار الخاطئة حول حجم العضو الذكري .

 الدراسات الحديثة قامت  بالعديد من التجارب و الاختبارات حيث أجرت تجارب على أكثر من ( 15 ألف ) من الأشخاص من مختلف الأعراق والأعمار والألوان لتقدم متوسط الحجم الطبيعي و المثالي :

  1. في حال الارتخاء يكون متوسط طول القضيب (  9.16 سم ) .

  2. في حالة الانتصاب متوسط طول القضيب ( 13.12 سم ) .

  3. في حالة الارتخاء محيط circumference القضيب ( 9.31 سم ) .

  4. في حالة الانتصاب محيط circumference القضيب (  11.66 سم ) .

طريقة عملية تجميل القضيب ( تكبير ) :

عملية تكبير العضو الذكري في تركيا هي كباقي عمليات التجميل تستخدم عدة تقنيات مختلفة لإجرائها و من أهم التقنيات المستخدمة في عملية تكبير القضيب في تركيا :

تقنيات علاج نحافة القضيب :

و هي التقنيات التي تُستخدم في عملية تكبير القضيب في تركيا من أجل علاج نحافة القضيب و زيادة محيطه و عرضه و من أهم هذه التقنيات :

تقنية الهندسة النسيجية :

تعد الهندسة النسيجية واحدة من أشهر التقنيات المستخدمة في عملية تكبير القضيب في تركيا و تحقق هذه التقنية زيادة في عرض القضيب تتراوح من ( 1.9 – 4.1 ) سم ، و قد حققت هذه التقنية نجاحاً باهراً و تتم تبعاً لعدة خطوات و هي :

  1. يقوم الطبيب أولاً بتخدير كامل للمريض لكي لا يشعر المريض بالألم  قبل إجراء العملية .

  2. بعدها يتم إجراء شق جراحي يختلف طوله باختلاف بحسب حالة المريض .

  3. يتم  الفصل بين الجلد و الأنسجة و العضلات .

  4. في الخطوة التالية يتم إدخال أنبوب البوليمير الاصطناعي و وظيفته زيادة حجم العضو الذكري .

  5. يقوم الطبيب بعدها بشد جلد القضيب على الأنبوب و في النهاية  يقوم الطبيب بإغلاق الشق الجراحي بشكل تجميلي و بطريقة مناسبة  حتى لا يترك أثر ما أو تشوه أو ندوب بعد إجراء العملية .

من عيوب  هذه الطريقة ارتفاع تكلفتها ، و قد يقوم الجسم برد فعل مناعي  اتجاه الأنبوب بسبب كونه جسم غريب قد دخل إلى الجسم  .

 كما أيضاً كغيرها من العمليات  الجراحية ، لهذه العملية بعض المضاعفات و الآثار الجانبية مثل العدوى و التلوث و النزيف خلال القيام بالعمل الجراحي .

تقنية حقن الدهون :

هذه التقنية من أكثر التقنيات انتشاراً لكونها آمنة و تعطي نتيجة مضمونة .

حيث يتم حقن الدهون في العضو الذكري .

أن الدهون التي يتم حقنها تكون من جسم المريض نفسها و هذا يجعل هذه التقنية آمنة لأن الجسم لن يبدي أي ردود فعل مناعية اتجاه هذه الدهون .

خطوات إجراء عملية تحبير العضو الذكري بتقنية حقن الدهون : 

  1. أول خطوة يقوم بها الطبيب هي القيام بتخدير المريض  تخديراً كلياً لكي لا يشعر بأي ألم أثناء القيام بإجراء العملية  .

  2. الخطوة الثانية هي عبارة عن إخراج بعض الدهون من الجسم و تكون من المناطق التي تحوي تراكمات دهنية مثل البطن أو الأرداف .

  3. يقوم الطبيب بعمل شق جراحي أولاً و بعدها يستخدم إبرة لشفط الدهون مع أنبوب مفرغ رفيع يتم إدخالهما في منطقة تراكم الدهون من أجل شفط الدهون .

  4. يتم إجراء بعض التعديلات للدهون التي تم شفطها و تحضيرها و تنقيتها للحقن .

  5. الخطوة الأخيرة يتم بها العمل على حقن الدهون في القضيب لزيادة عرضه أو محيطه .

إن هذه التقنية هي الأكثر أمانا و لا يحدث بعدها أي مضاعفات أو آثار جانبية و لكن من عيوب هذه التقنية أن نتائجها ليست دائمة  و يعود ذلك بسبب تحلل الدهون التي تم حقنها و هذا يؤثر على شكل القضيب و يظهر بعض التكتلات على سطحه حيث تظهر الدهون في مناطق و تخلو من مناطق أخرى .

 

تقنيات علاج قصر القضيب :

تعالج هذه التقنية حالات القصر المفرط للقضيب و الهدف منها زيادة طول العضو الذكري .

 من أهم  التقنيات المستخدمة لإطالة القضيب :

أولاً : تقنية الرباط المغلق : إن القضيب يتصل بالحوض  بألياف صلبة تسمى الرباط المعلق ، هذا يخفي جزء من  القضيب  داخل الجسم . 

إن  الرباط يؤدي إطلاق التوتر ، و من الناحية النظرية ، يصبح الجزء الظاهر من القضيب أكبر ، لمنع الرباط من إعادة الربط ، قد يحتاج المريض إلى إرفاق الأوزان أو أجهزة التمدد بالقضيب يومياً لمدة ستة أشهر تقريباً ، إن هذه التقنية من أنجح التقنيات المستخدمة في تكبير القضيب أو زيادة طوله و تعطي نتيجة طبيعية و مرضية .

خطوات إجراء العملية :

  • يقوم الطبيب بتخدير المريض .

  • يتم قطع الرباط الذي تحدثنا عنه سابقاً .

  • يقوم الطبيب بسحب جزء من الجزء الداخلي للقضيب للخارج مما يؤدي لزيادة  طول الجزء الخارجي للقضيب مقدار الزيادة تتراوح بين  ( 2 - 3 ) سم .

 

ثانياً : تقنية نحت العانة :

من أهم التقنيات المستخدمة في  تكبير القضيب في تركيا ،  يتم من خلالها  زيادة طول القضيب بشكل طبيعي ، و تعتمد هذه الآلية على  التخلص من الشحوم  و الدهون الموجودة  في منطقة القضيب .

خطوات القيام بعملية نحت القضيب  و هي :

  1. يقوم الطبيب بتخدير المريض تخديراً موضعيا .

  2. بعدها يقوم  بإجراء شق جراحي صغير جداً .

  3. في النهاية يتم التخلص من  الدهون و الشحوم التي تتواجد في المنطقة ، هذا الإجراء يمنح القضيب طولا إضافيا يتراوح بين ( 3 – 4 ) سم .

فوائد إجراء عملية تكبير القضيب :

  • زيادة طول أو عرض القضيب ، في بعض الحالات يمكن تنفيذ كلا الإجراءين في نفس العملية .

  • زيادة الثقة و احترام الذات .

  • تجدد الإحساس بالذكورة و القدرة الجنسية .

  • تحسين الشعور بالرفاهية و نوعية الحياة .

 تعليمات قبل  عملية تكبير القضيب :

يجب أن تكون توقعات المريض معقولة حول النتيجة التي سيحصل عليها من العملية  ،  في حال قرر الرجل الذهاب لعملية تكبير القضيب ، يجب عليه القيام بالعديد من الإجراءات و التقييمات الطبية ، و  تشمل :

  • تحليل طبي دقيق و شامل .

  • اختبارات الدم .

  • تحليل البول .

  • التوقف عن التدخين و شرب الكحول قبل القيام  بالعملية .

  • اختيار المشفى المناسب و الطبيب المناسب .

  • يقوم الطبيب بتحديد الإجراء الأكثر ملاءمة للمريض .

  • تحديد التخدير المناسب .

 

نصائح بعد عملية تجميل العضو الذكري  ( تكبير ) :

بعد القيام بعملية تكبير العضو الذكري في تركيا يطلب الطبيب من المريض الالتزام  بعدة تعليمات و نصائح  إن التزام المريض بهذه التعليمات مهم جداً للحصول على النتيجة المرغوبة و لتجنب  التعرض  للمضاعفات أو المخاطر بعد إجراء العملية و من أهم هذه التعليمات :

  • يجب  على المريض الحرص على عدم انتصاب العضو الذكري لمدة ثلاث أيام بعد العملية لكي لا يحدث ضرر للعضو الذكري ( مثلاً قد يؤدي ذلك إلى فك الغرز و الشق الجراحي )  ، و ذلك بتناول دواء يعمل على قمع انتصاب العضو الذكري .

  • ينصح بتجنب التدخين بعد القيام بالعملية لمدة ستة أشهر لأن التدخين قد  يؤثر على نتيجة عملية تكبير القضيب .

  • تناول المسكنات للتخفيف من الألم الناتج عن العملية .

  • تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب لتخفيف من الالتهابات و التورمات التي قد تحدث بعد عملية تكبير القضيب  .

  • التوقف عن ممارسة الجنس لمدة تتراوح من ( ستة أسابيع و حتى ثمانية أسابيع ) بعد العملية الجراحية و ذلك يعتمد أيضاً  على حالة المريض .

  • تجنب القيام بأي جهد عضلي أو بدني بعد إجراء العملية الجراحية ، بل يجب أن يأخذ المريض فترة نقاهة و راحة و هذا مهم لأن التعب قد يؤثر على نتائج العملية و يؤدي إلى أن تنفتح  الشقوق الجراحية .

  • يمكن المريض أن يعود  إلى حياته الطبيعية بعد فترة تتراوح من ( أربع  أسابيع إلى ستة أسابيع ) .

متى يعود الشخص الى ممارسة حياته الطبيعية بعد اجراء عمليات تكبير العضو الذكري  ؟

ذكرنا سابقا ان المريض يعود لحياته الطبيعية بعد القيام بعملية تكبير القضيب جراحيا بعد مدة تتراوح بين  أربع اسابيع إلى ست أسابيع ، كما أنه يستطيع العودة لممارسة الجنس بشكل طبيعي بعد القيام  بهذه العملية .

إلا انه في بعض الحلات قد تحدث بعض الأمور التي تتطلب مراجعة الطبيب تتطور مثلاً في حال أحس المريض  بالألم أو أشياء غير اعتيادية مستجدة في العضو الذكري فلا بد من العودة للطبيب و الاستشارة التي قد تكون أحيانا دورية في بعض الحالات التي قد تكون العملية ذا نتائج ليست جيدة و مضاعفات ، ففي بعض الحالات هذه الأمور قد تشير إلى عدم نجاح العملية بشكل كامل و طبعا هذا يعتمد على اختيار الطبيب المناسب و المشفى المناسب لتجنب مثل هذه الحالات  . بشكل عام يمكن العودة إلى الحياة الطبيعية يكون بعد ( شهر أو شهر و نصف ) مباشرة و كلما كان المريض ملتزما بتعليمات الطبيب أكثر كانت مدة الشفاء أقصر .

المخاطر و المضاعفات ما بعد عمليات تكبير العضو الذكري ( القضيب ) :

كأي عملية جراحية عملية تكبير العضو الذكري  لها إيجابيات و لها  سلبيات ، و إن هذه العملية تعد من العمليات الحساسة جدا لأنها  خاصة تجرى على أعضاء حساسة جدا .

بعض العيوب و الآثار الجانبية الناتجة عن القيام بعملية تكبير القضيب  :

  1. الالتهابات التي تحدث  بعد القيام بالعملية  و بشكل خاص في قناة القضيب .

  2. حدوث خلل في شكل القضيب اثناء القيام بعملية تكبير القضيب .

  3. قيام الجسم بردود فعل مناعية  اتجاه بعض المواد المضافة مثل البوليمر الذي يتم إدخاله من أجل تكبير القضيب .

  4. حدوث بعض الآلام و في بعض الأحيان   قد تطول مدتها و هنا نأكد أيضاً على أهمية اختيار المشفى المناسب لتفادي هكذا أمور .

  5. قد يحدث في بعض الحالات عجز جنسي ، عدم الانتصاب العضو الذكري بشكل جيد  و  الالتواء .

نتائج عمليات تكبير العضو الذكري ( القضيب ) :

تختلف النتائج حول موضع عملية تكبير العضو حسب كل  مشفى  و الارقام التي تقوم بتوفيرها ، إلا أن الدراسات أعطت الكلمة النهائية في هذا الموضوع  بحيث انه تم إجراء عدة بحوث حول الموضوع و تم الكشف على أن عملية تكبير العضو الذكري ( القضيب ) قسمت إلى ثلاث اقسام رئيسية :

  1. الأشخاص الراضيين: أكدت عدة دراسات أن ( 70% ) من الاشخاص الذين قاموا بعملية جراحية قاموا بالرضا التام حول عملية زيادة طول القضيب و تراوحت النتيجة بين (  1.5 سم إلى 4 سم ) .

  2. الأشخاص الذين لم يشعروا بالرضا عن نتيجة العملية : نسبة هؤلاء الأشخاص منخفضة نسبياً بالمقارنة مع الأشخاص الراضين عن النتيجة أي تقريبا ( 20 % ) أيضاً ويعود ذلك لعدة أسباب , كقلة الخبرة التي يتمتع بها الاطباء الذين قامو بإجراء العملية أو عدم اتباع المرضى للتعليمات الطبية بعد العملية .

  3. أشخاص قاموا بالعملية و تعرضوا للمضاعفات  : نسبة هؤلاء الأشخاص ( 10 % ) و هم من تعرضوا لمشاكل و آثار جانبية بعد العملية, وهنا يجب علينا التذكير بأنه على كل مريض التواصل بشكل مباشر مع طبيبه وإطلاعه عن كافة التفاصيل والمضاعفات التي قد تحصل لضمان نجاح العملية , واتباع نصائح الطبيب بدقة.

بعض الإجراءات التي يمكن القيام بها لجعل القضيب يبدو أكثر طولا :

  1. التخلص من السمنة و الوزن الزائد لأن طبقات الدهون الموجودة في منطقة الحوض تجعل القضيب يبدو أقل طولا و في حال التخلص من الوزن الزائد يظهر الجزء من القضيب الذي كان قد تغطى بطبقات الشحوم .

  2. إزالة شعر العانة : وجود الشعر حول القضيب يعطيه مظهر أقل طولا ، لذلك إزله الشعر تفيد بجعله يبدو أطول .

 

ميزات إجراء عملية تكبير القضيب في تركيا :

من البديهي تماماً أنه في حالة اللجوء إلى مشافي تركيا من أجل إجراء عملية تكبير القضيب هناك فإن ذلك سيحدث نتيجة تواجد العديد من المميزات و الخصائص التي جعلت تركيا تُصبح أكثر قابلية لإقامة العملية فيها عن غيرها ، و أهم هذه المميزات ما يلي :

  • توافر أطباء أكفاء ، و هذه الميزة الاولى الرئيسية للمراكز الموجودة في تركيا المتخصصة في عمليات تكبير القضيب ، بالأساس المراكز التجميلية في معظم دول العالم بها أطباء أتراك .

  • توافر العديد من التقنيات ،  فمن المهم جداً أن يكون المكان الذي ستُجري بها العملية مُجهز بأفضل التجهيزات المُتاحة ، و ضمن ذلك التقنيات المختلفة التي تتناسب مع حالتك مهما كانت.

  • توفير العملية بتكاليف منخفضة ، و  هي من الأشياء الرئيسية التي يبحث عنها العملاء و بالتالي من الطبيعي أن تكون ضمن مميزات تركيا و الأمور التي يلجأ إليها الأشخاص عند التفكير في السفر إلى بلد مميزة لإجراء العملية ، فأقل التكاليف لعمليات تكبير القضيب متواجدة في تركيا .

  • التوعية قبل العملية و المتابعة بعدها ، و هي من المميزات الرئيسية التي تتوافر في مشافي تركيا الخاصة بعمليات تكبير القضيب أو عمليات التجميل بشكل عام .

  • وجود فرصة للسياحة العلاجية ، و على الرغم من أن بعض من يُركزون على إجراء العمليات بمختلف أنواعها قد لا يُركزون في ذلك إلا أنه يُمكن عده ضمن المميزات و خصوصاً إذا كنا نتحدث عن دولة مميزة مثل تركيا ، مميزة من الناحية السياحية .

ويقدم مشفى وينر لكم فريقاً طبياً بخبرة طويلة في هذا المجال , فإذا كانت لديكم الرغبة بإجراء هذه العملية نرجو التواصل مع فريقنا الطبي ليقدم لكم كافة التفاصيل النتعلقة بالعملية , ومساعدتكم في إجراءات السفر والإقامة في تركيا.

مشاركة هذه المقالة