تكبير القضيب | المميزات والطرق | عملية تكبير القضيب في تركيا

عملية تكبير القضيب في تركيا أو ما يعرف بـ تكبير العضو الذكري هي إحدى العمليات التي تصنف تحت بند العمليات التجميلية، وهي احدى العمليات المشهورة في تركيا، حيث أنّ عملية تكبير القضيب تعتبر جانباً حساساً عند الرجال، والذين لا يحبون الخوض في تفاصيله، مما أدى في بعض الأحيان إلى انتشار العديد من الأوهام والأفكار الخاطئة في ذلك.

وبالفعل هناك أثر كبير لحجم القضيب " العضو الذكري " على اهتمامات وتفكير بعض الأشخاص مما يدفعهم للبحث عن أساليب لتكبير القضيب او السؤال عن عملية تكبير القضيب أو تكبير الذكر أو تكبير تلعضو الذكري فجميعها مسميات لذات الموضوع ، و في بعض الأحيان تصل إلى حالة نفسية حول حجم القضيب إن لم يكن بالحجم الطبيعي، وعند البعض كذلك فإنّ أهميّة حجم القضيب لا يرتبط بأهميّة إرضاء الشريك، إنّما لإرضاء غرور الرجل وثقته بنفسه, وفي مشفى وينر اسثاتيك نقدم لكم كامل الخدمات المرتبطة بإجراء عملية تكبير القضيب " العضو الذكري " في تركيا .

ما هو المعدل الطبيعي لطول القضيب؟

في المجمل لا يوجد اتفاق عام على الحجم الطبيعي للقضيب ولا يوجد طول معين يدفع الرجل للتفكير في تكبير القضيب ، حيث أنّ المقاييس تختلف من منطقة إلى أخرى ومن عرق لآخر، إلا أنّ الغالبية من المختصين اتفقوا على أنّ متوسط حجم القضيب للرجل البالغ في وضع الارتخاء يبلغ ما بين 7 إلى 11 سنتيمتر، أما متوسط حجم القضيب في وضع الانتصاب فيبلغ ما بين 11 إلى 15 سنتيمتر وبالطبع هذه الارقام تختلف بعد إجراء العملية " عملية تكبير القضيب او عملية تكبير الذكر ".

من يحتاج لـ عملية تكبير القضيب أو تكبير الذكر ؟

هناك إجراءين يمكن أن تصنف تحتهما عملية تكبير القضيب في تركيا أو عملية تكبير العضو الذكري بشكل عام، الأول هو عملية تكبير القضيب من خلال عملية تطويل / تكبير الذكر التي تتم بقص الأنسجة الرابطة، وهذا الإجراء لا يؤدي إلى تكبير العضو الذكري إنما يجعل الذكر يبدو أطول في حالته الطبيعيّة، أي لا يقوم بتغيير حجم القضيب في حالة الانتصاب أو يجعله أطول، إنّما يغير من طوله في الحالة الطبيعيّة فقط، وغالباً ما تساعد هذه الجراحة الرجال الذي يعانون من حالة لوكر روم سيندروم.

أما الإجراء الآخر فهو عملية تكبير القضيب عن طريق الشحوم والتي تتم من خلال اسئصال بعض الشحوم من البطن او الخاصرة، ومن ثمّ حقنها في قضيب الرجل ليبدو بحجم أكبر وثخانة أكبر .

هل أنا مؤهل لإجراء عملية تكبير القضيب أو تكبير العضو الذكري ؟

هناك بعض الشروط أو المعايير من الواجب معرفتها قبل إجراء عملية تكبير القضيب في تركيا :

  • أولاً أن يكون الشخص الذي ينوي إجراء عملية تكبير القضيب قد تجاوز سن البلوغ

  • قد أجرى الشخص الذي ينوي بإجراء عملية القضيب عملية التطهير في صغره

  • ألا يعاني الشخص الذي ينوي القيام بعملية تكبير القضيب من مرض القلب

  • ألا يعاني من يرغب في إجراء عملية تكبير القضيب من مرض السكر الغير مستقر

  • ألا يعاني من يريد القيام بعملية تكبير القضيب من الضغط الغير منتظم

  • ألا يكون مصاب بأحد الأمراض المعدية

  • أن لا يكون الشخص الذي ينوي القيام بعملية تكبير القضيب مصاباً بأحد الأمراض التي تتطلب منه تناول الأدوية المميعة للدم.

  • إن كان المريض قد أجرى سابقاً إحدى عمليات تكبير الذكر كحقن الدهون أو لعملية التطويل، فيجب إخبار الطبيب المختص بذلك.

وبالتالي إذا توافرت بك هذه الشروط فأنت مؤهل على الأغلب لإجراء عملية تكبير القضيب .

عملية تكبير القضيب في تركيا " تكبير العضو الذكري " ومراحلها:

تعتبر عملية تكبير القضيب ضمن العمليات البسيطة نوعاً ما، وتمتد ما بين 45 إلى 60 دقيقة، وتتم تحت تخدير كلي أو تحت تأثير مهدئ، ويغادر المريض المشفى في نفس اليوم، كما من االمتوقع حدوث التهاب في أول أسبوعين بعد العملية ووجود كدمات، وكذلك ألم خلال الانتصاب، ولكن بعد فترة يحدث تحسن فوري في محيط القضيب وطوله أثناء عدم الانتصاب، وكذلك في محيط القضيب أثناء الانتصاب، بينما تظهر زيادة الطول أثناء الانتصاب ما بين 3 إلى 6 أشهر.

  • عملية تكبير القضيب " تكبير الذكر " عبر تطويل القضيب الذكري: وتتم هذه العملية من خلال شق جزئي لرباط العضو المغلق وحتى منطقة العانة، حيث يتم هذا الإجراء تحت التخدير الموضعي في غضون 3 إلى 4 دقائق، وتكون نتيجة هذه العملية فورية حيث يزيد الطول بحوالي 2 سم، ويعود بعدها المريض إلى ممارسة حياته الطبيعيّة بعد أيام من إجراء العمليّة، ويستطيع العودة للنوم مع زوجته بعد حوالي 3 أسابيع من انتهاء العمليّة.

  • عملية تكبير القضيب عبر نحت العانة: وهي إحدى العمليات كذلك التي تقام بغرض تكبير القضيب في تركيا، حيث في بعض الحالات يعاني المريض من توضّع الشحوم في منطقة أسفل البطن وحول اأعضاء التناسلية، ويعد تجمع الدهون في هذه المنطقة مزعجاً أثناء العلاقة الزوجية، ولذلك يطلب البعض شفط الشحوم منطقة العانة، وهذا الإجراء البسيط لا يستغرق أكثر من 15 إلى 20 دقيقة، تحت التخدير الموضعي وبدون ألم، وهو يعطي نتيجة فورية ويؤثر كذلك بشكل  مباشر على زيادة طول القضيب.

  • عملية تكبير القضيب عبر تكبير العضو الذكري من حيث القطر بواسطة الخلايا الجذعية: حيث يتم في هذه العملية سحب الشحوم والخلايا الجذعية من منطقة العانة أو من منطقة البطن، يتم بعدها إعادة حقن هذه الشحوم تحت منطقة جلد الذكر، وذلك باستخدام معدات دقيقة وبحرفية عالية.

ففي عملية تكبير القضيب ويتم حقن القضيب تحت التخدير الموضعي خلال 15 إلى 20 دقيقة، وبدون أي  ألم وتكون النتيجة فورية، ويمكن بعدها مارسة النشاطات اليومية المعتادة بعد مرور 24 ساعة على انتهاء عملية تكبير الذكر ، كما يمكن ممارسة العلاقة الزوجية بعد مرور أسبوعين على انتهاء الجراحة.

ما الذي يجب عليّ مراعاته قبل الخضوع لعملية تكبير الذكر :

من الضروري في المقام الأول اختيار أخصائيين جراحة ذوي خبرة طويلة في إجراء عملية تكبير القضيب أو تكبير الذكر , نظراً لحساسية المسألة عند كافة الرجال ، فنحن نتعامل هنا مع منطقة حساسة للغاية عند الرجل، حتى وإن كانت عملية تكبير القضيب لا تصنف ضمن العمليات المعقدة، الا أنّه من الواجب أن يتمتع الأخصائي بخبرة طويلة في هذا المجال، كما أنّه من الضروري للمريض أن يتبع تعليمات الطبيب بعد انتهاء عملية تكبير القضيب 

كما أنّه من الممكن أن يجد المدخنين أنّ الشحوم تتلاشى بشكل أسرع من الطبيعي؛ فلا تبدو عملية تكبير القضيب ذات نتائج كبيرة بالنسبة لهم، كما أنّ هناك بعض المرضى ممن تكون سرعة تماثلهم للشفاء أبطأ من غيرهم، ولكن بالشكل العام لعملية تكبير العضو الذكري طالما أنّ الجراح بارع فلا يجب أن يترتّب عليها أي مخاطر تذكر.

ومن الممكن أن يحتاج المريض لمدة أربع أسابيع حتى يتماثل للشفاء بشكل كلي بعد إجراء عملية تكبير القضيب .

مبدأ عملية تكبير العضو الذكري:

إنّ ما يقرب من ثلث طول إلى نصف طول القضيب يقع داخل الجسم، وهو مرتبط داخلياً بالسطح السفلي لعظم العانة. لذلك فإنّ إطالة القضيب تتضمن تحرير الرباط المقلاعي للقضيب، والرباط المعلق له والذين يربطان جسمي الانتصاب بعظم العانة. إنّ فائدة الرابط المعلق هو أن يجعل القضيب مقوّساً تحت عظم العانة، ويؤدي تحريره لجعل القضيب ناتئ وبشكل مستقيم مع عظم العانة وذلك ما يعطيه منظر أطول. وعند انقطاع هذه الأربطة فإنّ جزء من القضيب يمتد خارجاً وهو بالتالي ما يزيد من طول القضيب من 2 إلى 3 سم  أي تقريباً ما بين 0،78-1،18 بوصة. وإعطاء النتائج المرجوة من عملية تكبير القضيب.

كما يشتمل بعد الجراحة العلاج على سحب القضيب، وذلك من أجل تفادي شفاء الرباط المعلق للقَضيب والذي ما قد يجعل القضيب أقصر مما كان عليه قبلاً.

كما أنّ هناك طريقة تسمى النفخ بالزرع وهي طريقة أخرى يتم فيها تعويض الجسمين الكهفيين بزرع قضيبي قابل للنفخ. يتم هذا في المقام الأول كعملية جراحية علاجية للرجال الذين يعانون من العجز الجنسي الكامل، تزرع مضخة في كيس الصفن أو في الفخذ يمكن التحكم بها بواسطة اليد لملء الأسطوانات من أجل تحقيق الانتصاب. الزرع القضيبي القابل للنفخ يوضع بحجم الجسمين الكهفيين أو أكبر منهما.

حيث يرغب الكثير من الشباب و حتى  الرجال الراشدين في الحصول على عضو ذكري جميل و كبير ويرضي ذاته و ذلك بغية تحقيق المتعة الجنسية الأفضل  ، حيث يلجئون الى عملية تكبير القضيب و التي باتت متوفرة في تركيا بأفضل الطرق  ، كما أنها  تعتبر من أهم الوسائل الفعالة في تكبير الذكر و حتى  ثخانته ،  كما أنه تعتبر الحل النهائي للذين اتبعوا الحبوب و الكريمات و لم تجلب لهم النتيجة المطلوبة  .

وتعتبر عملية تكبير القضيب أحد أدق العمليات التجميلية و التي تتطلب مختص ذو كفاءة عالية بالإضافة الى توفير المعدات المتطورة ، حيث أن هذا كله يتوفر في مركز وينر الطبي ،  و ذلك من أجل الابتعاد عن أي  تشوه قد يحدث للقضيب أثناء إجراء عملية تكبير القضيب .

والان سنذكر لكم بعض الأسئلة الشائعة عن عملية تكبير القضيب في تركيا :

1- مما تتكون بنية القضيب ؟ حيث يتكون العضو الذكري من عدة أقسام و هي :

  • الحشفة ( الرأس ) أي رأس القضيب .

  • الجسمين الكهفيين ( المسببين لـ انتصاب القضيب ) .

  • الجسم الاسفنجي ( يمتلئ بالدم عند انتصاب القضيب ) .

  • مجرى البول .

2- هل سيعاني المريض من الألم بعد عملية تكبير القضيب  ؟

من الممكن تواجد بعض الألم  و الانزعاج بعد إجراء عملية تكبير القضيب ، لكن علاج ذلك سهل عن طريق مسكنات الألم ، حيث من الممكن الشعور  بألم أثناء انتصاب القضيب في الأيام  الأولى بعد عملية تكبير القضيب .

3- هل تحتاج عملية تكبير الذكر الى تخدير عام ؟

نعم ، تتم عملية تكبير القضيب تحت التخدير العام  و لمدة تتراوح ساعتين على الأقل .

4- كم تستغرق عملية تكبير القضيب ؟

تستغرق عملية تكبير القضيب مدة زمنية تتراوح بين ( 1 - 2  ) ساعة ،بالإضافة إلى ساعتين اخريتين قبل وبعد عملية تكبير القضيب ( فترة التهيؤ النفسي و فترة الاستراحة بعد عملية تكبير القضيب ) .

5- ما الذي يجب على المريض عمله قبل عملية تكبير الذكر  ؟

لا يوجد شيء يفعله المريض ، لكن قبل شهر من عملية تكبير القضيب لا مانع من  اتباع نمط حياة صحي ( حمية غذائية مع الابتعاد عن التدخين و  الكحول ) ، حيث ذلك يساعد في الشفاء السريع بعد العملية ،   لكن سيتم إعطاء المريض  تعليمات قبل العملية ب ( 6  )  ساعات  يتوجب الصيام ، و في حال اذا كان مريض يجب إخبار الطبيب المختص  و ذلك من أجل تقييم ما إذا كانت العملية الجراحية يمكن أن تستمر أو ستحتاج إلى التأجيل  .

6- كم هي المدة الزمنية اللازمة ليعاود المريض  استئناف النشاط الجنسي بعد عملية تكبير القضيب ؟

حيث في العادة يتم استئناف الأنشطة الجنسية بعد ( أربعة أو حتى ستة  أسابيع من تاريخ عملية تكبير القضيب ) ، هذا و اذا لم يخالف الجراح ذلك ( حيث ترجع حسب الحالة ) .

7- هل يستطيع المريض أن يمارس العادة السرية بعد عملية تكبير الذكر ؟

في الواقع نعم ، حيث أنها لن تؤدي  إلى تعطيل الدهون الإضافية في القضيب الخاضع لـ عملية التكبير .

8- هل يستطيع المريض غير المختون إجراء عملية تكبير القضيب ؟

لا يستطيع الجراح المختص تحديد هذا الاجراء حيث يختلف في بعض الأحيان مع كمية الجلد الزائد لدى المريض ، و بالتالي تحديد هذا العمل يتطلب الحصول على الاستشارة عند زيارة مركز وينر الطبي لتوضيح ما اذا كان المريض قادراً على إجراء عملية تكبير القضيب أم لا .

9- ما الذي يجب على المريض  فعله بعد غملية تكبير القضيب ؟

يخضع المريض الى مشاورات مع الجراح المختص الذي أجرى له عملية تكبير القضيب وعند المشاورة يتوفرفريق تنسيق المرضى على اتصال دائم مع المريض لمتابعة الأحداث ، حيث بعد أسبوعين سيحتاج المريض إلى إعادة التأهيل بعد الإجراء الجراحي  ، المتضمنة  شد القضيب و التدليك اللطيف  للقضيب مع  الإرشادات المفصلة العناية المنزلية .

10- هل يتوفر أدوية  تساعد في تكبير القضيب ؟

يتوفر لدى الشركات التجارية الطبية العديد من الادوية ، لكن للأسف ما توصل له أغلب أطباء العالم أن هذه الأدوية و مفعولها مقتصر فقط على زيادة تدفق الدم في العضو الذكري ، مما تسبب زيادة حجم طول القضيب الطبيعي عند الانتصاب فقط و لمدة محدودة .

11- في حال فقدان المريض بعض من الوزن  هل ستزول الدهون المحقونة في القضيب بعد عملية تكبير الذكر ؟

في الواقع لا ، لكن يتواجد في كل مكان من الجسم الدهون و عندما يبدأ في حرق الدهون فتكون في أماكن محددة حيث تبدأ البطن هذا و اذا ما فقد دهون من كل الجسم ، فمن المرجح أن يؤثر ذلك على القضيب .

12- هل يستخدم المريض الأدوية بعد عملية تكبير القضيب ؟

 نعم ، سوف يتم استخدام المضادات الحيوية و مسكنات الألم لفترة وجيزة حسب إرشادات الطبيب المختص , وذلك لتلافي الاقار الجانبية والالام الناتجة عن عملية تكبير القضيب .

13- هل سيواجه المريض أية من مشاكل في الانتصاب أو خسارة الحساسية و الشعور فيها عند الجماع بعد عملية تكبير القضيب  ؟

بكل تأكيد لا ، و لن تكون هناك أي مشكلة في الانتصاب و لن يكون هناك فقدان للحساسية على الإطلاق ، بل  على العكس من ذلك تماماً ، حيث سوف يحصل على المزيد من الثقة بالنفس بعد إجراء عملية تكبير القضيب كما الوصول إلى حياة جنسية أفضل .

14- كم يبلغ متوسط طول القضيب الطبيعي ؟

أجرى الكثير من العلماء و الباحثين تجارب على الكثير من الرجال ، فيما توصلوا إلى أن ،  متوسط طول القضيب في حالة الراحة ( 9  ) سم ، و في  حالة الانتصاب ( 13 )  سم وسطياً .

15- هل تواجد انحناء صغير في القضيب أمر طبيعي ؟

نعم فمن الممكن أن تظهر ندبات على الغشاء داخل القضيب مما يؤدي إلى انحنائه ، و قد ينتج ذلك الانحناء عن اصابات متكررة أو عنيفة حتى ، علماً أن لا تؤثر لكن تعالج بسهولة و أما الشديدة تحتاج إلى عمل جراحي أو حقن و من ثم رعاية طبية وكل ضلك يتم حله من خلال عملية تكبير القضيب .

16- كم من الحجم ممكن أن تزيد عملية تكبير القضيب الناجحة ؟

 من الممكن أن تحقق عملية تكبير القضيب مكاسب تتراوح بين ( 32 – 16  ) في المئة من الحجم الطبيعي للقضيب .

17- هل حجم القضيب له علاقة بطول أصابع اليد ؟

بعض الدراسات ربطت هذا الموضوع بشكل خفيف و الأصح أنه لا يوجد علاقة أو تفسير علمي صحيح إلى الآن .

18- يتسائل البعض هل من الممكن أن ينكسر القضيب ؟

حيث أنه لا يوجد عظام داخل القضيب ، لكن من الممكن أن يتصدع في حال قيام الشخص بثنيه كونه يكون مملوء بالدم أثناء الانتصاب على شكل اسطواني .

19- هل ضعف الانتصاب ينحصر فقط في الأشخاص كبار السن ؟

ضعف الانتصاب قد يؤثر على كافة الفئات العمرية و ذلك حسب حالة الشخص الصحية من أمراض جسدية و نفسية .

20- هل عملية تكبير العضو الذكري تترك آثار جانبية يمكن ملاحظتها ؟

بمجرد الانتهاء من عملية تكبير القضيب و الشفاء التام ، لن يوجد أية علامات خارجية أو ندبات أبداً و هذا ايضاً يعود لكفائة المختص و المركز الطبي مثل ( مركز وينر الطبي ) .

من بعض ميزات إجراء عملية تكبير القضيب في تركيا :

توافر أطباء أكفاء .

توافر العديد من التقنيات .

توفير العملية بتكاليف منخفضة .

التوعية قبل العملية و المتابعة بعدها .

 وجود فرصة للسياحة العلاجية .

ولأسئلتكم واستفساراتكم عن عملية تكبير القضيب في تركيا بمشفى وينر استاتيك، لا تترددوا بالتواصل معنا , حيث قام مشفانا على مدى عشرين عاماً مضت بإجراء عملية تكبير القضيب بنتائج ممتازة.

مشاركة هذه المقالة