عملية تكبير القضيب في تركيا

عملية تكبير القضيب في تركيا - تكبير الذكر أو العضو الذكري

عملية تكبير القضيب في تركيا هي إحدى العمليات التي تصنف تحت بند العمليات التجميلية، وهي احدى العمليات المشهورة في تركيا، حيث أنّ هذا الموضوع يكون حساس عند الرجال، والذين لا يحبون الخوض في تفاصيله، مما أدى في بعض الأحيان إلى انتشار العديد من الأوهام والأفكار الخاطئة في ذلك.

وبالفعل فعند البعض هناك أثر لحجم القضيب لديه، والتي في بعض الأحيان تصل إلى حالة نفسية حول حجم القضيب إن لم يكن بالحجم الطبيعي، وعند البعض كذلك فإنّ أهميّة حجم القضيب لا يرتبط بأهميّة إرضاء الشريك، إنّما لإرضاء غرور الرجل وثقته بنفسه.

ما هو المعدل الطبيعي لطول القضيب؟

في المجمل لا يوجد اتفاق عام على الحجم الطبيعي للقضيب، حيث أنّ المقاييس تختلف من منطقة إلى أخرى ومن عرق لآخر، إلا أنّ الغالبية من المختصين اتفقوا على أنّ متوسط حجم القضيب للرجل البالغ في وضع الارتخاء يبلغ ما بين 7 إلى 11 سنتيمتر، أما متوسط حجم القضيب في وضع الانتصاب فيبلغ ما بين 11 إلى 15 سنتيمتر.

من يحتاج لعمليّة تكبير القضيب أو تكبير الذكر ؟

هناك إجراءين يمكن التصنيف تحتهما عملية تكبير القضيب في تركيا أو عملية تكبير العضو الذكري بشكل عام، الأول هو عملية تطويل / تكبير الذكر التي تتم بقص الأنسجة الرابطة، وهذا الإجراء لا يؤدي إلى تكبير العضو الذكري إنما يجعل الذكر يبدو أطول في حالته الطبيعيّة، أي لا يقوم بتغيير حجم القضيب في حالة الانتصاب أو يجعله أطول، إنّما يغير من طوله في الحالة الطبيعيّة فقط، وغالباً ما تساعد هذه الجراحة الرجال الذي يعانون من حالة لوكر روم سيندروم.

أما الإجراء الآخر وهو عملية تكبير القضيب والتي تتم من خلال اسئصال بعض الشحوم من البطن او الخاصرة، ومن ثمّ حقنها في قضيب الرجل ليبدو أسمك.

هل أنا مؤهل لإجراء عملية تكبير القضيب:

هناك بعض الشروط أو المحاذير من الواجب معرفتها قبل إجراء عملية تكبير القضيب في تركيا :

  • قد تجاوز سن البلوغ
  • فد أجرى عملية التطهير
  • ألا يعاني من مرض القلب
  • ألا يعاني من مرض السكر الغير مستقر
  • ألا يكون مصاب بالضغط الغير منتظم
  • ألا يكون مصاب بأحد الأمراض المعدية
  • ألا يكون مصاب بأحد الأمراض التي تجبر المريض على استخدام الأدوية المميعة للدم.
  • إن كان المريض قد أجرى سابقاً إحدى عمليات تكبير الذكر كحقن الدهون أو لعملية التطويل، فيجب إخبار الطبيب المختص بذلك.

عملية تكبير القضيب في تركيا ومراحلها:

تعتبر ضمن العمليات البسيطة نوعاً ما، وتمتد ما بين 45 إلى 60 دقيقة، وتتم تحت تخدير كلي أو تحت تأثير مهدئ، ويغادر المريض المشفى في نفس اليوم، كما من االمتوقع حدوث التهاب في أول أسبوعين بعد العملية ووجود كدمات، وكذلك ألم خلال الانتصاب، ولكن بعد فترة يحدث تحسن فوري في محيط القضيب وطوله أثناء عدم الانتصاب، وكذلك في محيط القضيب أثناء الانتصاب، بينما تظهر زيادة الطول أثناء الانتصاب ما بين 3 إلى 6 أشهر.

  • تطويل القضيب الذكري: وتتم هذه العملية من خلال شق جزئي لرباط العضو المغلق وحتى منطقة العانة، حيث يتم هذا الإجراء تحت التخدير الموضعي في غضون 3 إلى 4 دقائق، وتكون نتيجة هذه العملية فورية حيث يزيد الطول بحوالي 2 سم، ويعود بعدها المريض إلى ممارسة حياته الطبيعيّة بعد أيام من إجراء العمليّة، ويستطيع العودة للنوم مع زوجته بعد حوالي 3 أسابيع من انتهاء العمليّة.
  • نحت العانة: وهي إحدى العمليات كذلك التي تقام بغرض تكبير القضيب في تركيا، حيث في بعض الحالات يعاني المريض من توضّع الشحوم في منطقة أسفل البطن وحول اأعضاء التناسلية، ويعد تجمع الدهون في هذه المنطقة مزعجاً أثناء العلاقة الزوجية، ولذلك يطلب البعض شفط الشحوم منطقة العانة، وهذا الإجراء البسيط لا يستغرق أكثر من 15 إلى 20 دقيقة، تحت التخدير الموضعي وبدون ألم، وهو يعطي نتيجة فورية ويؤثر كذلك بشكل  مباشر على زيادة طول القضيب.
  • تكبير العضو الذكري من حيث القطر بواسطة الخلايا الجذعية: حيث يتم في هذه العملية سحب الشحوم والخلايا الجذعية من منطقة العانة أو من منطقة البطن، يتم بعدها إعادة حقن هذه الشحوم تحت منطقة جلد الذكر، وذلك باستخدام معدات دقيقة وبحرفية عالية.

ويتم حقن القضيب تحت التخدير الموضعي خلال 15 إلى 20 دقيقة، وبدون أي  ألم وتكون النتيجة فورية، ويمكن بعدها مارسة النشاطات اليومية المعتادة بعد مرور 24 ساعة على انتهاء عملية تكبير الذكر ، كما يمكن ممارسة العلاقة الزوجية بعد مرور أسبوعين على انتهاء الجراحة.

ما الذي يجب عليّ مراعاته قبل الخضوع لعملية تكبير الذكر:

من الضروري في المقام الأول اختيار أخصائيين جراحة ذو خبرة طويلة في هذا المجال، فنحن نتعامل هنا مع منطقة حساسة للغاية عند الرجل، حتى وإن كانت العمليّة لا تصنف ضمن العمليات المعقدة، الا أنّه من الواجب أن يتمتع الأخصائي بخبرة طويلة في هذا المجال، كما أنّه من الضروري للمريض أن يتبع تعليمات الطبيب بعد انتهاء العمليّة.

كما أنّه من الممكن أن يجد المدخنين أنّ الشحوم تتلاشى بشكل أسرع من الطبيعي؛ فلا تبدو عملية تكبير القضيب ذات نتائج كبيرة بالنسبة لهم، كما أنّ هناك بعض المرضى ممن تكون سرعة تماثلهم للشفاء أبطأ من غيرهم، ولكن بالشكل العام لعملية تكبير العضو الذكري طالما أنّ الجراح بارع فلا يجب أن يترتّب عليها أي مخاطر تذكر.

كما أنّه من الممكن أن يستغرق المريض لمدة أربع أسابيع حتى يتماثل للشفاء بشكل كلي.

مبدأ عملية تكبير العضو الذكري:

إنّ ما يقرب من ثلث طول إلى نصف طول القضيب يقع داخل الجسم، وهو مرتبط داخلياً بالسطح السفلي لعظم العانة. لذلك فإنّ إطالة القضيب تتضمن تحرير الرباط المقلاعي للقضيب، والرباط المعلق له والذين يربطان جسمي الانتصاب بعظم العانة. إنّ فائدة الرابط المعلق هو أن يجعل القضيب مقوّس تحت عظم العانة، ويؤدي تحريره لجعل القضيب ناتئ وبشكل مستقيم مع عظم العانة وذلك ما يعطيه منظر أطول. وعند انقطاع هذه الأربطة فإنّ جزء من القضيب يمتد خارجاً وهو بالتالي ما يزيد من طول القضيب من 2 إلى 3 سم  أي تقريباً ما بين 0،78-1،18 بوصة. وإعطء النتائج المرجوة من عملية تكبير القضيب.

كما يشتمل بعد الجراحة العلاج على سحب القضيب، وذلك من أجل تفادي شفاء الرباط المعلق للقَضيب والذي ما قد يجعل القضيب أقصر مما كان عليه قبلاً.

كما أنّ هناك طريقة تسمى النفخ بالزرع وهي طريقة أخرى يتم فيها تعويض الجسمين الكهفيين بزرع قضيبي قابل للنفخ. يتم هذا في المقام الأول كعملية جراحية علاجية للرجال الذين يعانون من العجز الجنسي الكامل، تزرع مضخة في كيس الصفن أو في الفخذ يمكن التحكم بها بواسطة اليد لملء الأسطوانات من أجل تحقيق الانتصاب. الزرع القضيبي القابل للنفخ يوضع بحجم الجسمين الكهفيين أو أكبر منهما.

لأسئلتكم واستفساراتكم عن عملية تكبير القضيب في تركيا بمشفى وينر استاتيك، لا تترددوا بالتواصل معنا

اكتب رداً

Free Medical Consultation Free Consultation | معاينة مجاناً
Consultation whatsapp
Consultation email