علاج حب الشباب

حب الشباب ذلك التهيج الجلدي والالتهاب الذي يصيب في الغالب الشباب في مرحلة المراهقة، هو أحد أكبر كوابيس الكثير منهم، وعلاج حب الشباب والتخلص منه يعتبر حلم بالنسبة لكثيرين. حب الشباب هو حالة جلدية تصيب الغالبية في مرحلة المراهقة، ويكون السبب انسداد في قنوات الغدد الدهنية، بطبقة سميكة من الدهن على سطح الجلد، وعدم قدرة الجلد على التخلص منها.

إنّ شبب حب الشباب هو الزهم والذي ينتج من الغدد الدهنية وهو عبارة عن مادة الدهن االتي يتم إنتاجها من الغدد، وعندما يبقى الزهم داخل المسام ولا يخرج يتشكل ما يسمى حب الشباب، وتكون هذه الحبوب متركزة في الوجه والرقبة والجزء العلوي من الكتف والذراع. وتكون أسباب هذه البثرة أحياناً عوامل وراثيّة، فإن كان لدى الأب أو الأم مشكلة في حب الشباب في مرحلة البلوغ أو في أي مرحلة أخرى، فإنّ احتمالية حصول الأطفال على مشكلة حب الشباب تكون كذلك أكبر.

كذلك لحب الشباب علاقة بالهرمونات، حيث يظهر حب الشباب عندما يصل الاندروجين لأعلى مستوى وهو ما بين الفترة من 11 حتى 14 سنة، وتغيرات مستويات الهرمون للنساء الشابات في مرحلة الحيض، هذه التغيرات تؤثر كذلك على حساسية الغدد الشحمية ضد الاندروجين.

عند تشكّل حب الشباب تغلق المسام وبالتالي تصبح البيئة مناسبة لتكاثر البكتريا، وخصوصاً البكتريا من النوع p  والتي تتغذى على الزهم، والكيمياء التي يتم إنتاجها عن طريق هذه البكتريا تؤدي إلى التهاب داخل المسام وسطح الجلد.

إنّ زيادة توليد الزهم وذلك نتيجة تنبهها بهرمونات الاندروجين، وتتحرك نجو الجزء العلوي وتلتقي ببكتريا الجلد وخلايا الجلد الميتة مما يؤدي إلى انسداد جذور الشعرة وتشكل بثرة مرتفعة.

ما هو علاج حب الشباب؟

مصر القديمة، اليونان القديمة وكذلك روما القديمة: حيث كان الكبريت يستعمل لعلاج حب الشباب. وفي عشرينيات القرن الماضي بدأ استعمال البنزويل بيروكسيد لعلاج حب الشباب، ولكن في سبعينيات القرن الماضي استعمل التريتنوين (اسمه التجاري الأصلي ريتين أ) كذلك كعلاج فعال لحب الشباب. وهذا ما قد أدى في تطوير الآيزوتيرتينوين الذي يؤخذ عبر الفم (وكان باسم اكواتان أو رواكواتان في السوق) في عام 1980. وكذلك المضادات الحيوية استعملت لعلاجه مثل مينوسيكلن. وذلك في فترة الثمانينيات حبث أُحضر “اكواتان” إلى الولايات المتحدة، ولكن بعد مدة من بدء استخدامه  ولوحظ أنّه يؤدي إلى تشوهات خَلقية وخاصة إذا استعمل أثناء الحمل. وقد أدى استعماله عند النساء اللواتي أصبحن حوامل في الولايات المتحدة 1982- 2003 إلى الإجهاض كما أنّه أدى إلى حوالي 160 طفل ولدوا بتشوهات خَلقية.

طرق علاج حب الشباب:

  • العلاج الموضعي عن طريق استخدام الكريمات
  • العلاج بواسطة الحبوب
  • ميزوثيرابي الجلد
  • التقشير الكيميائي والعشبي
  • العلاج الطبي للعناية بالبشرة
  • الليزر التجزيئي

علاج حب الشباب عن طريق الليزر:

الليزر أصبح اليوم واحداً من أهم الطرق المستخدمة في العمليات التجميليّة، حيث أنّ علاج حب الشباب باستخدام الليزر لقي انتشاراً واسعاً، حبث تعتمد هذه الطريقة على رفع درجة حرارة طبقات الجلد، مما يؤدي بالتالي إلى تقليل إفرازات الزهم وكذلك القضاء على البكتريا والمسؤولة عن تشكل البثور، والذي يحد بدرجة كبيرة من إعادة تشكل البثور مرةً أخرى.

يتم بدايةً إعداد المريض وذلك بدايةً بحماية العينين عن طريق نظارة خاصة، ومن ثمّ يقوم الطبيب بوضع كريم تخدير موضعي على كامل الوجه وذلك من أجل تقليل الشعور بالألم أو الوخز من الليزر، ليتم بعدها تسليط جهاز الليزر على كامل سطح الوجه.

يضاف إلى ذلك بأنّ عملية التخلص من حب الشباب باستخدام الليزر تتم على عدة جلسات وليست بجلسة واحدة، كما يتم الفصل بين كل جلسة وأخرى بمدة زمنية معينة تتراوح إجمالاً ما بين 3 إلى 4 أسابيع، وذلك بهدف إراحة البشرة من تأثير الليزر وإعطائها فترة لاسترجاع النشاط والراحة.

تعتبر عملية إزالة حب الشباب باستخدام الليزر من أكثر الطرق طلباً، وذلك يعود إلى نتائجها السريعة والجيدة والتي تبدأ بالظهور من الجلسة الثانية.

كما يعود تفضيل الليزر في علاج حب الشباب إلى قلة الآثار الجانبية للعلاج، والتي تقتصر على احمرار في البشرة يمكن إخفاءه ببعض مستحضرات التجميل بالنسبة للنساء، كما أنّ الليزر يعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين الذي يعيد للبشرة الحيوية والنضارة. بالإضافة إلى قوة العلاج حيث يستطيع العلاج بالليزر معالجة حالة حب الشباب الالتهابي والذي تعجز الطرق التقليدية عن علاجه.

علاج حب الشباب بالتقشير الكيميائي:

يعد التقشير الكيميائي للبشرة إحدى الوسائل الحديثة في عملية علاج حب الشباب، حيث تقوم بعلاج البشرة من الندوب والبثور والشوائب، وتعتبر من الوسائل الفعالة في التخلص من مشكلة حب الشباب، حيث لا ينتج عن استخدامها مضاعفات خطيرة باستثناء احمرار الجلد وظهور بعض القشور في الأسبوع الأول من الاستخدام.

حيث وقبل تطبيق التقشير الكيميائي على البشرة، يتم تنضيف البشرة بعناية قبل ذلك، ومن ثمّ يتم تطبيق مستحضر التقشير المناسب للبشرة، وذلك من خلال نوع البشرة، مع الحرص على عدم وصول المستحضر إلى المناطق الحساسة كالعينين والفم.

ويتم مراقبة بعدها رد فعل البشرة والذي يكون احمرار تدريجي لسطح الجلد، كما يعمل الطبيب على تحييد عملية التقشير وذلك عن طريق إضافة حمض سائل يسمى محلول التحييد، كما ويتم دهن البشرة بكريم مهدئ يقوم على تقليل الاحمرار وتلطيف سطح الجلد. يتم ترك محلول التقشير فترة على الجلد ثم يزال بشطفه بالماء.

ويعد علاج حب الشباب بالتقشير الكيميائي مناسب لأولئك الذين يعانون من حب الشباب الهرموني والذي لا يستجيب للعلاجات التقليديّة، ولحب الشباب الحاد الناتج عن التدخين الشره، وحب الشباب الذي يظهر قبل مرحلة البلوغ.

علاج حب الشباب من خلال تقنية pdt:

حيث يتم استخدام تقنية العلاج الضوئي الديناميكي في علاج حب الشباب، وحققت هذه التقنية نسبة نجاح وصلت ل 95% في حالات علاج حب الشباب الشديدة والمستعصية.

يتم بداية من قبل الطبيب المختص تشخيص الحالة وتعيين عدد الجلسات اللازمة لعلاج المشكلة والمدة الزمنية، وتبدأ الجلسة بوضع الطبيب حمض الأمينوليفولينيك على كامل وجه المريض، ويترك من ساعتين وحتى ثلاث ساعات على وجه المريض، وذلك من أجل أن يقوم الحمض بالتغلغل والوصول إلى الغدد الزهمية التي تسبب المشكلة.

بعدها يتم تنشيط الحمض وذلك من خلال تسليط الجهاز الباعث للضوء ديودات، ليبدأ بعدها عمل الحمض من خلال التغلغل إلى هذه الغدد والقضاء عليها.

يتم تفضيل هذا النوع من العلاج عند الكثيرين وذلك لعدم وجود أي مضاعفات لاستخدامه والنتائج المميزة التي يعطيها، كما يعمل على شد الوجه وجعل البشرة أكثر نضارةً بالإضافة لعمله في التخلص من حب الشباب، وتبدأ النتائج بالظهور بدءاً من الجلسة الأولى.

لا نخفي بعض العيوب لهذه الطريقة التي تتلخص في احمرار شديد في البشرة بالإضافة لظهور واضح للدمامل قبل أن تتلاشى كليّاً، وظهور بعض الكدمات في أنحاء متفرقة من مكان العلاج عند بعض الحالات.

نقوم في مركز وينر استاتيك ومن خلال فيق مميز ذوي خبرة في المجال بتشخيص الحالة المطلوبة للوصول لأفضل طريقة تعطي أفضل النتائج حسب حالة المريض، والحصول على النتائج التي ترضي المريض أولاً وتقديم خدمة مميّزة بأفضل الوسائل المستخدمة حتى الآن.

Leave a Reply