عملية زراعة الحواجب في تركيا

زراعة شعر الحواجب في تركيا

سر جمال الإنسان و سر أنوثة المرأة تكمن بالحصول على وجه متناغم و الاهتمام بأدق التفاصيل ،  و يعتبر الحاجبين من علامات الجمال الأساسية ، فالعيون هي أكثر ما يلفت النظر إليه في الوجه  و العيون الساحرة من أهم ميزاتها أن يكون الحاجبين متناسقين و بسمك  و خاليين من العيوب ، عملية زراعة الحواجب في تركيا هو الحل النهائي و المناسب للتخلص من عيوب الحواجب  و للحصول على المنظر الجميل و الجذاب .

عملية زراعة الحواجب في تركيا ليست لأغراض جمالية فحسب بل أيضاً علاجية فهناك الكثير من الحالات الذين يفقدون المظهر الطبيعي الكامل لحواجبهم .

سنتحدث في هذا المقال عن عملية زراعة الحواجب في تركيا ، و سنذكر آليتها و فوائدها و عيوبها .

محتويات المقال:

ما هي أهمية تواجد الحاجبين في الوجه ؟

بعض الحالات التي تستدعي عملية زراعة شعر الحواجب .

إجراءات زراعة شعر الحواجب في تركيا .

الإجراءات المعتمدة من فحوصات  قبل عملية شعر الحواجب .

إرشادات قبل القيام بعملية زراعة الحواجب في تركيا .

تقنيات عملية زراعة الحواجب في تركيا .

خطوات عملية زراعة الحواجب في تركيا .

مميزات عملية زراعة الحواجب في تركيا .

ما هي مخاطر عملية زراعة الحواجب في تركيا ؟

هل تؤثر كثافة الحواجب على كثافة شعر الرأس ؟

هل هناك فرق بين زراعة الحواجب و زراعة شعر الرأس ؟

نصائح لتكثيف الحواجب بعد الزراعة .

زراعة شعر الحواجب في تركيا .

ما هي أهمية تواجد الحاجبين في الوجه ؟

-      يساعد وحود الحاجبين على إظهار التعبيرات و  لها دور كبير في تحديد الملامح فلكل شخص حواجب تميزه عن غيره فمن الحواجب نجد السميك و الرفيع و منها بشعر مصفوف بشكل مرتب و منها المصفوف بشكل عشوائي ، و للحاجبين أهمية كبيرة في عملية التواصل بين الناس فهي تفيد في ترجمة تعابير الوجه و لا سيما الغضب مثلاً ، عند تقطيب الحاجبين و للحاجبين شكل يميز كل حالة أيضاً مثل السعادة و الحزن .

-      حماية العينين  :  للحاجبين دور  في حجب  السوائل عن العين ، أي أنه يمنع وصول السوائل للعينين مثال على هذه السوائل العرق و المطر ، و هذا يحافظ على صحة العينين و إبقاء الرؤية واضحة غير مشوشة .

بالإضافة إلى منع السوائل فالحاجبين يقومان بمنع دخول الأوساخ و الغبار إلى العينين و تأمينها من الضوء .

_     إن شكل و اتجاه شعر الحواجب يساعد في توجيه السوائل الى الجوانب .

 

بعض الحالات التي تستدعي عملية زراعة شعر الحواجب :

الحواجب الخفيفة من الأمور التي تؤثر على الثقة بالنفس ، و بالرغم من ذلك فقد لا  يتم اتخاذ قرار العملية إلا بعد تفكير طويل و بعد أن يتم تجربة كل الطرق و الوصفات لتكثيف الحواجب .

إن الشخص الوحيد الذي يمكنه  تحديد ما إذا كانت المريضة او المريض بإمكانه إجراء العملية هو الطبيب المختص ،  لكن يوجد بعض الحالات التي لا بد فيها للمرأة من اللجوء  إلى إجراء هذه العملية  من أجل الحصول على حواجب كثيفة مثل :

1-    في حال كان الشخص الذي يريد إجراء العملية يعاني من مرض جلدي ما يتسبب  بحدوث تساقط للشعر و في هذه الحالة يفقد المريض شعر الحاجبين و يصبح بحاجة لإجراء عملية ، مثل مرض الثعلبة الذي يسبب تساقط شعر الحاجبين ، و لدينا أيضاً اضطرابات الغدة الدرقية ، لكن لابد أولاً من الخضوع العلاج المناسب أولاً للمرض الذي تسبب بسقوط الشعر ثم بعدها القيام  بزراعة الشعر .

2-    فقدان الشعر الناجم عن حروق و العلاجات الطبية مثل الإشعاع و العلاج الكيميائي مما يؤدي إلى فقدان شعر الحاجبين .

3-    في حال كان الشخص يعاني من ( قلع الشعر النفسي ) ،  و هي حالة نفسية يقوم بها الشخص بنتف الشعر لا إرادياً .

4-    مرض وراثي ( جيني ) كان فقدان شعر الحاجبين نتيجته .

5-    من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الحواجب ، عدم الحصول على عنصر الحديد الكافي ، و الذي تستخدمه الخلايا في نقل الأوكسجين إلى بُصيلات الشعر ، و كذلك نقص فيتامين ( B6 ) الضروري لصحة الشعر .

6-    الشيخوخة أو التقدم في العمر حيث أن مع تقدم العمر يزداد ضعف و ترقق الشعر تدريجيًا حتى في منطقة الحاجبين .

7-    يمكن اللجوء لهذه العملية ( زراعة الحواجب ) ، بحالة عدم النمو الخلقي .

8-    من الأسباب الشائعة لتساقط شعر الحواجب الإفراط في الاستخراج و أيضاً ، رسم الحواجب بقلم و عدم إزالة آثار التلوين .

عملية زراعة شعر الحواجب :

هي عملية زراعة بصيلات جديدة في منطقة الحاجبين بدل البصيلات التي تم فقدانها تحتاج إلى دقة كبيرة و تركيز عالي و اختيار الطبيب و المشفى المناسب .

و لأن الطبيب يسعى لحصول الشخص الذي يقوم بالعملية على نتيجة رائعة و مضمونة ، فيقوم بأخذ شعر الزراعة من منطقة  القسم الخلفي للراس حيث يعتبر القسم الأكثر كثافة بالشعر في الرأس ، و يقون بعدها الطبيب بنقل الشعر الذي يريد زراعتها إلى الحاجبين و تتم زراعته  بالشكل المطلوب الذي يتوافق مع ملامح الوجه ، و بعد فترة قصيرة يعود الشعر ينمو الشعر المزروع و يعطي مظهر الشعر الطبيعي .

فحوصات قبل زراعة شعر الحواجب :

 حيث سيطلب المختص  بعض الفحوصات قبل القيام بعملية زراعة شعر الحاجبين .

1-    التأكد من عدم الإصابة بمرض جلدي يسبب سقوط الشعر مثل الصدفية أو الثعلبة لأنه في حال كان الشخص لا يزال يعاني من هذا المرض فإن المرض سيؤثر على نتيجة العملية و بالتالي يجب الخضوع للعلاج أولاً .

2-    قياس ضغط الدم .

3-    إجراء فحص لتخطيط القلب .

4-    قياس نسبة مستوى السكر بالدم .

5-    التأكد من نسبة الهيموجلوبين عن طريق إجراء تحليلات دم كاملة .

6-    يتوجب أيضاً التأكد من ميوعة الدم .

تعليمات قبل القيام بعملية زراعة الحواجب في تركيا :

التوقف عند التدخين و شرب الكحول قبل أسبوعين على الأقل ، لأن التدخين يعوق تدفق الدم في الشرايين و الأوردة .

الامتناع عن تناول الأدوية الحاوية على اسبرين او ايبوبروفين .

إعلام الطبيب بكافة الأدوية التي يتم تناولها و كما إعلامه بكافة المشاكل التي يعاني منها المريض مثل الربو أو ارتفاع ضغط الدم .

تقنيات عملية زراعة الحواجب في تركيا :

تقنية زراعة الشعر بالشريحة FUT : تعتمد تقنية زراعة الشعر بالشريحة على اقتطاع شريحة من فروة الرأس ، يتم تقسيمها و استخدام أجزائها في تغطية مناطق الصلع ، و من ثم يتم تخييط فروة الرأس لتجنب ترك أي فراغات تتمثل ميزات هذه الطريقة في أن الشعر يتم حصاده بالكامل من داخل المنطقة الآمنة .

كما ذكرنا سابقاً المكان الأفضل لأخذ الشعر المراد زراعته يكون في فروة الجزء الخلفي من الرأس و ما يميز شعر هذه المنطقة هو قوة الشعر و مقاومته للتساقط  وما يميزها أيضاً هو أن هذا المكان لا يخضع لعوامل الصلع الموجدة عند الذكور .  و يمكن أخذ الشعر أيضاً من  أحد جانبي فروة الرأس .

لذلك يعد  هذا الشعر الأفضل لاستعماله في عملية الزراعة هذه .

كما ينقسم شريط الشعر أو الشريحة إلى وحدات مسامية فردية تحت مجهر عالي الطاقة و التي يكون استخدمها في عملية الزراعة .

ويكون  معدل إتلاف بصيلات الشعر أثناء الاستخلاص من الشريحة التي تم استخراجها منخفض جداً ،  و ذلك لأنه يتم حصاد شريط رفيع فقط ، يمكن ترك الشعر لفترة كافية من أجل تغطية القطب و الجرح قبل استخلاص البصيلات و زراعتها في المنطقة المستقبلة ، و عندها خلال أيام يكون الشخص قادر على الخروج .

من أكثر عيوب تقنية زراع  الشعر بالشريحة : هو أن هذه التقنية قد تتطلب قطب متعددة لإغلاق الجرح و يجب أن تبقى لمدة زمنية تتراوح  ( سبعة  إلى عشرة ) أيام قبل القيام بإزالتها .

عند القيام بهذا الإجراء لدى مختصين أصحاب خبرة في زراعة الشعر ، فإن معظم هذه الندوب ستكون ( خفيفة ، صغيرة ) و ستلتئم في خط رفيع ، يتم إخفاءه بواسطة الشعر الطويل الذي يخفي شكل الندبة بعد العملية و في المستقبل أيضاً ، يمكن أن تسبب هذه الطريقة التهابات في بشرة الحواجب ، و في حال إصابة فروة الرأس بأي الأمراض تسبب العدوى .

 

تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف :  في تقنية الاقتطاف يتم إستخدام شعيرات المنطقة الخلفية من أسفل الرأس كمنطقة مانحة في عملية زراعة الحواجب حيث تتميز تلك الشعيرات بكونها رقيقة و لا تطول بسرعة مثل بقية شعر الرأس ، مما يجعلها الأنسب لزراعة شعر الحواجب ، يجب أن يحلق الجزء الخلفي من فروة الرأس قبل العملية و سيترك كل شق ثقبا صغيرا مفتوحا حيث تم استخراج الوحدات و يخلق ندبة صغيرة مستديرة ، تتمثل ميزة هذه الطريقة في أنه بمجرد أن تلتئم الندبات المستديرة و ينمو الشعر ، يتم إخفاء الندبات المستديرة الصغيرة بسهولة في الشعر سواء كان شعر صغير أو طويل.

ماهي عيوب تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف : تتطلب مساحة كبيرة من الجزء الخلفي لفروة الرأس و ذلك من أجل حصاد العديد من البصيلات ، مما قد يعني أنه قد يتعدى الأمر لحصاد الشعر من خارج المنطقة الآمنة .

 لذا لربما هذه الشعرات التي تم أخذها قد تكون عرضة للتلف ، هناك مصدر قلق آخر هو أن هذه الطريقة ستؤدي إلى مزيد من بصيلات الشعر التالفة في هذه العملية بسبب القطع العرضي المحتمل للبصيلات ، يمكن أن تكون النسبة المئوية للبصيلات التالفة في أي مكان من (  8-20%  ) و ربما أقل من الشعر المحصود و يتوقف ذلك على مهارة الجراح و الطاقم الطبي لمركز زراعة الشعر ، عادة ما تستغرق عملية الحصاد في زراعة الشعر بالاقتطاف وقتاً أطول لأنها تحدث بواسطة أداة استخراج صغيرة ، في معظم الحالات ، ستكون زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف أكثر تكلفة من زراعة الشعر بالشريحة لأنها تتطلب دقة أكبر .

تقنية الشريحة و الاقتطاف تعتبر مناسبة  لمن يتوفر لدين كثافة في شعر المنطقة التي يتم اقتطاف او استخراج الشعر منها ، ولكن في حال كان الشخص يعاني من مشكلة في نمو الشعر بجسمه بشكل عان ، مثال على ذلك ،  في حال فقدان شعر بشكل كامل  بسبب الإصابة بمرض معين ، أو بسبب الخضوع لعلاج ما ، في هذه الحالة لا يوجد منكقة مانحة و لا  يستطيع المريض القيان  بزراعة شعر طبيعي  ، و خياره  الوحيد يكون زراعة الحاجبين  بالشعر الصناعي .

 

تقنية زراعة الحواجب الصناعية في تركيا :

يتم فيها زراعة شعيرات صنعت من ألياف صناعية و لا تتفاعل مع الجهاز المناعي للجسم ، يقوم الطبيب بغرسها واحدة تلو الأخرى و نتائجها فورية و يتم تثبيت الشعرة عن طريق عقدة صغيرة بكل شعرة .

 

-      خطوات عملية زراعة الحواجب في تركيا :

عملية زراعة شعر الحواجب من العمليات البسيطة و الدقيقة أيضًا تستغرق من ساعتين إلى اربع ساعات ، في البداية يتم غسل المنطقة المراد  اقتطاف البصيلات منها و يتم تخديرها موضعيا لعدم الشعور بالألم أثناء العملية  و يترك لمدة ( 10 دقائق ) حتى تعطي المادة المخدرة مفعولها ، يقوم الطبيب بعدها بتحديد الشكل الجديد الحاجبين بحيث تعطي جمالية و تكون متناسقة مع ملامح الوجه و هذا بكون طبعا بالمشاورة بين االطبيب و المريض  ، يتم هذا في جميع الحالات التجميلية سواء للتكثيف أو زراعة شعر الحواجب ثم يتم فحص المنطقة المراد اقتطاف البصيلات منها ، و تكبيرها بواسطة الإبرة الفرنسية و وضع المنطقة تحت التكبير الدقيق بالمجهر، ثم يحدد الطبيب البصيلات التي يقوم بالاقتطاف منها و يقوم الطبيب باقتطاف جزء من البصيلة و ليس كلها بشكل مفرد ثم يتفرغ لاقتطاف التي تليها ، و هكذا يراعي الطبيب خلال عملية القطف أن تكون البصيلات المقطوفة أقرب إلى شعر الحاجبين ، ثم يتم تحضير سائل لحفظ البصيلات المقتطفة لأطول فترة ممكنة بعدها يقوم الطبيب بتكبير الشعر الدقيق المقتطف جزئياً تحت المجهر في المكان و الزاوية التي سينمو فيها و يتم استخدام الإبرة الفرنسية المعوجة و هي دقيقة لتثبيت الشعر المقتطف جزئياً .

  وقت العملية يعتمد على عدد الشعيرات المنزوعة و المزروعة ، و تتراوح ( من ساعتين إلى خمسة ساعات ) ، هذا و حسب كمية الشعر المزروع .

حيث تشاهد نتائج زراعة شعر الحواجب من الأسبوع الأول .

مميزات زراعة شعر الحواجب في تركيا :

1-    عملية آمنة ليس لها أي آثار جانبية خطيرة و لا سيما عند اجرائها على يد طبيب ماهر .

2-    يمكن العودة لممارسة الأنشطة العادية حيث لا يحتاج الشخص لفترة نقاهة طويلة بعدها ، و العمل بعد ثلاثة أيام أو حتى أسبوع بعد العملية .

3-    يتوفر تخيل الشكل المناسب للحاجبين ، بالإضافة إلى تحديد الكثافة المطلوبة و المناسبة لشكل الوجه .

 

ما  مخاطر عملية زراعة الحواجب ؟

حقيقة لا يوجد مخاطر فعلية لعملية زراعة الحواجب ، فهذه العملية تعتبر عملية بسيطة و ليس لها أي مخاطر إذا التزم المريض بالقيام بجميع الإجراءات التي يوصى بالقيام بها قبل إجراء العملية ، مثل إجراء الفحوصات و  الاختبارات و إجراء أيضاً الأشعة و التحاليل للتأكد من أنه بصحة جيدة  .

هناك بعض الآثار الجانبية الخفيفة مثل انتفاخ أو تورم العين و القشرة في منطقة الحاجب بشكل عام ، و لكن كل هذه العلامات تختفي تماماً في أقل من أسبوع .

هناك بعض المشاكل التجميلية التي قد تحدث نتيجة عملية الزرع ، نظراً لأن البصيلات الجديدة مأخوذة من منطقة فروة الرأس ، و في هذه المنطقة يكون معدل نمو الشعرة أعلى و أسرع مما هو عليه في الحاجبين لذا يحتاج الحاجبين بعد الزراعة للاهتمام المستمر .

تكون مدة الشفاء من العملية متراوحة في ( خمسة إلى سبعة  أيام ) ، و يصبح بالإمكان معاودة ممارسة النشاطات المتنوعة و العودة إلى العمل  بعد مضي زمن ( 3 أيام ) من العملية و ذلك من أجل عدم التعرض لأضرار أشعة الشمس على البشرة .

 

هل محتمل أن تؤثر زراعة الحواجب على كثافة شعر الرأس ؟

 

في زراعة الحواجب في تركيا يتم أخذ البصيلات  التي يتم زراعتها من شعر الرأس و هذا ما قد يسبب القلق لدى بعض الأشخاص فهم يخشون أن يؤثر هذا الأمر على كثافة شعر الرأس ،  فكثافة كل حاجب تختلف من شخص إلى آخر ، إذن كل شخص يحتاج عدد بصيلات تختلف عن حاجة غيره لتكثيف الحواجب .

بشكل عام يحتاج كل حاجب تقريبا من 50 إلى 400 بصيلة لزراعته بشكل كامل ،  و كل بصيلة تحتوي على إما شعرة أو شعرتين و هذا العدد من البصيلات قليل جداً  بالمقارنة مع عدد البصيلات التي يتم استخدامها في زراعة شعر الرأس .

فإن الأمر غير مقلق كثيراً لكن يجب اختيار مختص ممتاز و لديه خبرة كافية في زراعة الحواجب من أجل أن يختار المنطقة المانحة في الرأس بدقة وحذر و يقدر عدد الشعيرات التي يحتاجها في زراعة الحواجب بشكل أفضل و أكبر ليقوم بزراعتها بطريقة صحيحة ، و ذلك  ليأخذ أقل قدر ممكن من البصيلات حيث بعدها يؤدي لتحقيق أفضل النتائج .

 

هل هناك فرق بين زراعة الحواجب و زراعة شعر الرأس ؟

 بشكل عام إن لزراعة شعر الحواجب و  زراعة شعر الرأس نفس التقنيات ، لكن هناك اختلافات دقيقة بينهما نتيجة لاختلاف نوع الشعر و طوله و اتجاه نموه و عدد الشعيرات في البصيلة و تتمثل تلك الاختلافات في هذه الأمور :

-      إن زراعة بصيلات شعر الحواجب تتطلب دقة أكبر لأنها تتطلب تحديد اتجاه نمو الشعرة بدقة لتعطي الشكل المناسب للحاجب لذلك عند زراعة الشعر للحواجب يتم زراعة شعرة واحدة في كل ثقب أما عند زراعة شعر الرأس يتم استخدام بصيلات تنمو بشكل طبيعي و كل بصيلة تحتوي على ( 1- 4 ) شعرة و هو عدد كافي لتحقيق كثافة كبيرة و شكل طبيعي لشعر الرأس .

-      إن شعر الحواجب ينمو بزاوية حادة مسطحة مقاربة لسطح الرأس و هذا ما يبعدها عن الظهور بشكل مشعث ، في الجهة المقابلة يكون نمو شعر الرأس بزاوية ( 45 درجة ) مع الرأس ، و يجب القيام بزراعة الشعر بدقة بالغة و حذر شديد مع ضبط زاوية نمو الحواجب بالشكل الصحيح  حتى يكون مظهرها طبيعياً ، و لذلك لإجراء عملية زراعة شعر الحواجب يجب اختيار  أشخاص ذو خبرة و مهارة  للحصول على نتيجة طبيعية  .

- إن متوسط عمر الحواجب      يتراوح إلى أربع شعور  وذلك بشكل تقريبي حيث تسقط الشعرة و هذا نا يجعلها دائماً بطول قصير أي أنها تسقط قبل أن تصبح بطول أكبر ، و ما يميز شعر الرأس عن شعر الحواجب هو عمرها الطويل حيث يبلغ تقريباً ( 7 سنوات ) .

-      ملاحظة :  جلسة واحدة لإجراء الزراعة  قد لا تكون كافية و قد يتطلب الأمر   القيام بجلستين أو أكثر من أجل الحصول على الكثافة المطلوبة .

نصائح لتكثيف الحواجب بعد الزراعة :

1-    ينمو الشعر بصورة طبيعية بعد زراعة الحواجب و لكنه قد يحتاج لبعض العوامل الأساسية التي تجعل نموه أسرع ، فالحواجب يتأثر نموها بالتغذية و تدفق الدم .

2-    يجب الانتباه على الحصول على كمية كافية من الحديد تسمح بوصول الأكسجين إلى بصيلات شعر الحواجب لتغذيتها جيداً ، إضافة إلى تناول الفيتامينات مثل فيتامين (B6  ) الذي يعتبر من أهم الفيتامينات التي تساهم في دعم الشعر .

3-    كذلك يجب معرفة الحواجب تتكون بشكل أساسي  من البروتين حيث ينبغي تناول البروتينات المتواجدة في البقوليات و اللحوم و بعض الخضروات بشكل كافي من أجل نمو الحاجب بعد الزراعة بالكثافة المطلوبة .

4-    لا يمانع  وضع للحواجب من  بعض من دهون  الزيوت التي تعمل على كثافة الشعر أمثال زيت الزيتون و الخروع  و جوز الهند و بعض المواد الأخرى مثل جل الصبار .

5- توخي الحذر و تجنب ملامسة  الأدوات التجميلية الحادة مثل أقلام التحديد للحواجب كي لا تتسبب في فقدان شعر الحاجبين .

عملية زراعة شعر الحواجب في تركيا :

في الآونة الأخيرة  أصبح لدولة تركيا التأثير الأكبر على كل شيء له علاقة بمجال عملية زراعة الحواجب و عملية زراعة الشعر بشكل عام ، بمعنى أدق ، أصبحت تلك البلد الوجهة الأولى لكل من يُفكر في الإقدام على عملية من هذا النوع .

في المشافي التركية يوجد أحدث التقنيات اللازمة للحصول على النتيجة الأفضل و الأطباء لديهم الخبرة اللازمة ، للقيام بعمليات بمثل هذه الدقة ، المشافي تدرس مع المريض الخيار الأمثل و الأجمل لإعطائه نتيجة مرضية مع متابعة المريض بعد الانتهاء من العملية .

 لذلك إن تركيا هي الخيار الأمثل  لكل من يفكر  بالقيام بالعملية و لكن لديه تردد و خوف من عدم الحصول على النتيجة المرغوبة لان المشافي التركية دائماً تقدم الأفضل ونتائجها مضمونة و فعالة .

في نهاية المقال نستنتج أن عملية زراعة الشعر للحواجب سهلة و لكن ممتنعة ، و لابد  من اختيار الأيدي الامينة للحصول على نتائج مضمونة و سليمة بها .

يتوفر لدينا أيضاً في مشفى وينر في مدينة اسطنبول خدمة زراعة الشعر للرجال و زراعة الشعر في تركيا للنساء , و زراعة شعر اللحية والشارب كما يمكنكم أيضاً التعرف على كامل  تقنيات زراعة الشعر في تركيا.

ولحجز موعدك الخاص لإجراء عملية زراعة الشعر والتحدث مع الأطباء والتعرف على تكلفة زراعة الشعر في تركيا يمكنكم التواصل عبر الأرقام الموجودة في الصفحة او التواصل عبر الواتس اب مع فريقنا , حيث يعتبر مركزنا وينر اسثاتيك أحد أفضل مستشفيات زراعة الشعر في اسطنبول بل من افضل مراكز زراعة الشعر في تركيا . 

مشاركة هذه المقالة