عملية زراعة الاسنان من الالف الى الياء

انتشرت زراعة الأسنان إلى يومنا الحالي بشكل ملحوظ وشهدت تطورا كبيرا في طب الاسنان ، نظرا لكون الاسنان جزء مهم جدا في جسم الانسان فهي تعكس مرآة الجسم ، وتقوم بوظيفتها الاساسية وهي مضغ الطعام . فبداية من استهلاكنا للمواد العذائية ومضغنا للطعام يجب ان يمر بطريق سليم وصحي عبر الفم وعبر اهم جزء وهو الاسنان .

ان وظيفة الاسنان الاساسية المضغ , والمضغ عملية تسهيل الهضم فعند مضغ الطعام يجب ان تكون اسناننا صحية ، سليمة ، خالية من الالم ولايوجد فيها فقدان لبعض الاسنان لان فقدان الاسنان يعني صعوبة في المضغ وعسر في الهضم و وبالتالي مشاكل كبيرة على صحة الجهاز الهضمي.

وبهذا فان زراعة الاسنان اصبحت طريقة شائعة ومجدية لتعويض الاسنان المفقودة ، حيث يتم تصميمها بطريقة تتناسب مع الاسنان الاخرى ، سابقا كان يستعمل للاستعاضة عن الاسنان المفقودة جسور ثابتة او متحركة او اطقم كاملة ولكن لتركيب جسر لللاسنان يجب ان يستند هذا الجسر على الاسنان التي على جانبه ليتم تركيبه بشكل جيد .

خطوات زراعة الأسنان :

ان الطبيب  يقوم اولا بتصوير الاسنان بصور شعاعية لمعرفة كثافة العظم ثم يغرس برغيا مصنوع من مادة التيتانيوم بدلا من السن المريض بعد ازالته بحيث يبقى الجذر الطبيعي مكانه ويكون العمل على طبقة الاسنان الخارجية لا الجذور وهنا نقوم بتركيب اطقم متحركة جزئية او كاملة ولكن بالاضافة الى تلبيس الاسنان بعد ازالة العصب لضمان بقاءه اطول فترة ممكنة.

اما بالنسبة لزراعة الاسنان فانها لاتدخل برأس السن فهي تزرع في العظم فقط لاغير وكأنها سن طبيعي .

أجزاء زراعة الاسنان :

ان زراعة الاسنان جزئين .، جزء اساسي وهو يمثل جذر السن ويدخل في العظم فقط وهو عبارة عن برغي صغير من معدن التيتانيوم ويحتاج جراحة صغرى لادخاله ، اما الجزء الثاني وهو تعويض السن حيث يكون السن من السيراميك او الخزف او الزيريكون .

مراحل زراعة الأسنان :

ان المرحلة الاساسية والاولى في زراعة الاسنان تبدأ باجراء العملية يقوم الطبيب بقياس العظم والمكان ويتم دراسة الحالة بشكل كامل، والتقاط صور اشعة لتدل على كمية العظم وبعدها يجري ادخال الزرعة، بعد دخولها يطرأ على المريض حالات كثيرة، مثلا احيانا نركب مباشرة الزرعة دون اي انتظار لحين التئام العظم مع الزرعة مع العلم ان معدن التيتانيوم معروف بأنه متقبل منذ عام 1965حيث كانت اول دراسة اجراها  عالم بريمر صرح عن موضوع التحام العظم مع التيتانيوم، حيث ينمو العظم على التيتانيوم فتوضع الزرعة وتثبت في مكانها بشكل جيد بحيث تتيح امكانية المضغ عليها.

المرحلة الثانية هي مرحلة  تركيب التلبيس على الزرعة ولايتم فيها اجراء جراحي هي عبارة فقط عن قياسات، وبعدها يتم تثبيت التلبيس على الزرعة اما بفتلها ببرغي على الزرعة او اسمنت بطريقة اللصق.

ان عملية زراعة الاسنان  بشكل عام هي اجراء بسيط يتم في العيادة تحت تخدير موضعي وهي تعد من افضل الطرق لتعويض السن المفقود بعكس الجسور التي كانت تؤثر سلبا على الاسنان المجاورة لها،  وتحافظ على كثافة العظم بعكس الاطقم المتحركة .

أقسام الزرعة :

ان الزرعة تكون جزأين : جزء يوضع داخل عظم الفك والجزء الاخر جزء يركيب في قاعدة السن النهائي.

في بعض الاحيان يفضل المريض ان تكون عملية زراعة السن سريعة فيأتي المريض اولا للاستشارة وبتم تصويره ( سي بي تي ) ثلاثية الابعاد، هذه الصورة نفحص فك المريض بشكل كامل فيبين كثافة العظم وحجمه ويُجرى مناقشة ومحاورة بين المريض والطبيب حول كم سيكون عدد الزرعات وكيف سيكون الشكل النهائي بعد العملية وكيف سيكون شكل الاسنان و وفقا ً لذلك يتم تصميم الزرعة وشكلها.

ان اهمية العظام في هذه العملية تعتبر نقطة جدا مهمة بالاضافة الى الصحة العامة  للمريض لانه في حال عدم  وجود عظم فالغرسة لا تثبت ، فيجب التأكد من وجود العظم الكافي لثبات وبقاء الغرسة مدة طويلة من الزمن و في بعض الاحيان يضطر الطبيب لإجراء عملية زراعة عظم قبل اجراء عملية زراعة السن.

وتأتي الحاجة لزراعة العظم نتيجة ضموره اثر قلع السن سابقا اي بقاء مكانه فارغا.فيتم اولا زرع وترميم العظم فيتم اخذ عظم من نفس جسم الانسان،  إما من الجمجمة وتكون عملية معقدة بعض الشيء وتحتاج لمهارة طبيب عالية او من عظام الورك حيث يتوافر في عظم الورك عدد كبير من العظم وفي كلا الحالتين سيضطر المريض الخضوع لعملية جراحية لأخذ العظم .

او نستطيع من اجل الحصول على عظم من نفس عظم جسم المريض نلجأ الى الفك ، فعملية اخذ عظم الفك تكون اسهل مقارنة بعملية اخذ العظم  من الورك او الجمجمة ،حيث هناك مناطق معينة في الفك نسبة العظم فيها جدا جيدة فيتم اخذ كتلة عظمية من احد الفكين ويتم تثبيتها بمسامير من التيتانيوم و تغلق اللثة ويتم الانتظار لمدة ستة اشهر و في بعض الحالات يتم زراعة العظم والسن في نفس الوقت دون الانتظار  لمدة ستة اشهر ولكنها لا تضمن نتائج  100 % فالأفضل زرع العظم وانتظار المهلة المحددة ومن ثم اجراء عملية زراعة السن .

والطريقة الثانية لزراعة العظم هي تكون بأخذ مواد من خارج جسم الانسان اما ان تكون صناعية او مواد حيوانية او مواد من عظم انسان آخر ، يتم كبسها في حفرة السن بقوة ومن ثم يوضع عليها نسيج طبيعي كغلاف لمنع المواد من الخروج وبعد ذلك يتم الانتظار من ثلاثة الى ستة اشهر حتى يلتئم العظم ويعود من ضموره ، وهذه هي الحالة المثالية لعملية زراعة العظم و يعتبر نوع الزراعة السنية الاكثر شيوعا هو اخذ العظم من مواد حيوانية او صناعية أما عملية اخذ العظم من نفس جسم المريض ، يمكن القول انها قليلة نوعا ما بحيث تحتاج مهارة الطبيب ليس كل طبيب له القدرة على إجراءها فيجب ان يكون الطبيب متخصص بهذا المجال وله تجارب وعمليات سابقة ناجحة وتحتاج لمعدات واجهزة خاصة للقيام بنجاح هذه العملية ،

ان المواد المستخدمة في صناعة جذع العظم تكون على شكل بودرة او مكعب يتم تقطيعه

وفي بعض الحالات يتم اخذ صورة ثلاثية الابعاد خاصة للمريض وترسل الى شركة تصنيع العظم ويتم تصنيع العظم طبقا لهذا المريض فقط اي أن شكل العظم يكون مطابق الى عظم المريض وهي عملية دقيقة جدا .

وايضا هناك  طريقة حديثة و منتشرة اكثر وهي طريقة البلازما تتم بسحب دم من المريض ومعالجته في جهاز خاص وهذا الجهاز يفصل الكريات البيضاء والحمراء والبلازما بحيث بعضها طبيعية من جسم الانسان فتتلائم سريعا ويتشكل العظم ويحث الخلايا العظمية على التلاؤم بشكل اسرع ، ثم تؤخذ مادة البلازما وتوضع مكان العظم الضامر وبعد ذلك يتشكل العظم .

بالنسبة لطريقة اخذ العظم من الفك تتم بحفر قطعة من الفك ونقلها الى منطقة زراعة العظم ولا تسبب اي مشاكل للمريض لان العظم المستخدم من نفس عظم المريض . ان عملية زراعة الفك تتم فقط لتكوين بيئة معينة لثبات زرعة الاسنان ، بحيث يجب ان تتم في مناطق تحوي عظم كثيف .

أنواع زراعة الأسنان :

لزراعة الاسنان عدة انواع منها : ترقيع العظام : لاجراء عملية الزراعة يجب توافر كمية مناسبة من عظام الفك وذلك لتثبيت التيتانيوم ولكن في حال نقص هذا العنصر يقوم الطبيب بعملية ترقيع العظام . ولترقيع الاسنان نوعين :

  • الترقيع باستخدام عظام حقيقية : حيث يقوم الطبيب باخذ قطع من الفك السفلي او العلوي لاستخدامها بالترقيع ولكن في بعض الاحيان قد يضطر الطبيب الى اخذ قطع من منطقة الورك او الجمجمة عند الحاجة الى كمية اكبر من العظام .

  • الترقيع باستخدام هرمون محفز لنمو العظام : وفيها يستخدم مواد صناعية او حيوانية او من جسم انسان اخر تكون على شكل بودرة أو مربعات ، وتغطى باسفنج مصنوع من الكولاجين الصناعي مبلل بهذا الهرمون وسينمو هذا الاسفنج في صورة العظم خلال عدة اسابيع .

ان عملية زراعة الاسنان تمر بمراحل عديدة تبدأ بمرحلة التحضير والتجهيز حيث هنا يبدأ الطبيب بتجهيز الاماكن المعدة للزرع من خلال الحفر في عظمة الفك بعد اعطاء المريض حقنة التخدير الموضعي اولا ثم  يتم ادخال الغرسات المصنوعة من التيتانيوم الخالص في عظم الفك مكان السن المفقود .

مرحلة الالتئام : خلال هذه العملية يترك المريض لفترة من الوقت ليتم التحام والتئام العظم الفكي الموجود بين عظم الفك واستبدال مكانها وتثبيت الغرسات في مكانها و تقدر هذه المدة من ثلاثة اشهر الفك السفلي وستة اشهر للفك العلوي .

مرحلة التركيب النهائي : خلال هذه المرحلة يخضع المريض لعدة جلسات ضرورية للوصول الى التركيب النهائي في التيجان وتتمثل بأخذ طبقات للفم و القوالب الخاصة بالجذور المفروسة والاسنان الطبيعية الاخرى ويفضل ان تصنع التيجان من مادة الزيركون لان لونها طبيعي وبعد الانتهاء من تحضير التيجان يجب القيام بتجربة التركيبة النهائية قبل عملية تثبيتها بشكل نهائي للتأكد من ملائمتها وبعد علاج زراعة الاسنان يشعر المريض بانتفاخ والم يزول خلال يوم او يومين، وهذا يعتمد على قابلية المريض للعلاج كما ينصح دائما باستخدام غسول فموي لتطهير الفم واخذ مضادات حيوية لتجنب حدوث اي التهاب.

ومن خلال ما ذكرناه , فيمكن تلخيص مراحل زراعة الاسنان كما يلي:

المرحلة الاولى :

تتضمن تهيئة مكان الزراعة الأنسب من خلال الغرسات في عظام الفك وبالتحديد في موضع الأسنان المفقودة , وبالمناسبة هذه الغرسات مصنوعة من مادة التيتانيوم.

المرحلة الثانية :

وهي مرحلة انتظار قد تستغرق ما بين 3 و 6 شهور يتم فيها اكتمال عملية الالتحام العظمي وهي عملية التحام عظم الفك والغرسة التي تمت زراعتها ,

المرحلة الثالثة :

وهي المرحلة أخيرة , مرحلة تركيب السن النهائية , وتتم عبر عدة جلسات لإجراء عملية التركيب مع طبقات الفم والتأكد من ملائمته للفك من خلال التجريب ومن ثم تثبيته بشكل نهائي.

ان عملية زراعة الاسنان الثابتة باتت اليوم من اكثر العمليات انتشارا نتيجة امكانية اجرئها للغالبية العظمى من الناس على اختلاف اعمارهم واوضاعهم الصحية من خلال استفسار طبيب الاسنان من المريض كافة المعلومات المتعلقة بصحته ومسيرته المرضية والامراض المزمنة التي يعاني منها والادوية التي يستخدمها بانتظام والادوية التي تسبب له حساسية .

ما هي فوائد زراعة الأسنان ؟

  • تعزيز النقص الحاصل في الفك نتيجة غياب أو كسر أحد الأسنان بسن جديد وثابت , ويتم ذلك بدون أي تأثير على الأسنان المحيطة.

  • حماية عظام الفك من التلف والذوبان نتيجةً لغياب السن.

  • امكانية اجراء زراعة السن لمريض السكري الذي لايتجاوز نسبة السكر لديه الحدود العليا وايضا مع تحكمه وسيطرته على السكر في الدم عن طريق الحقن او الدواء .

  • ان مريض هشاشة العظام يستطيع اجراء هذع العملية لكافة المرضى الذين يعانون من الامراض المزمنة كمرض القلب وغيره طالما ان المرض مسيطر عليه تماما بالعلاجات المناسبة .

  • الاسنان المزروعة كما في الاسنان الطبيعية تحتاج الى العناية والاهتمام والتنظيف والا فهي عرضة للسقوط .

  • عدد الاسنان الذي يمكن زراعتها في الفك الواحد تتراوح مابين 4 الى 6 زرعات وليس لها اي تأثير سلبي على النطق والكلام وتناول الطعام .

  • ان تحسن الحالة الصحية للفم يكسب المريض الراحة النفسية والتمتع بمنظر لائق .

  • تمنع ضمور العظم مكان السن المفقودة وتخافظ على سلامة الفكين ولا تؤثر غلى الاسنان الطبيعية المجاورة انما تحافظ على سلامتها .

  • تتم اجراء عملية الزراعة دون الحاجة الى نحت الاسنان السليمة المحيطة بالسن المفقود خلافا للطريق التقليدية الاخرى.

  • تعد بديلا ثابتا حيث انها لاتتحرك اثناء الاكل وتحسن القدرة على المضغ وتساعد المريض اثناء الكلام وبالتالي لاتعرضه للاحراج الناتج عن سقوط الاسنان المتحركة وتعزز الثقة بالنفس .

في بعض الاحيان تكون عملية زراعة الاسنان غير ناجحة وذلك يعود لعدة اسباب منها :

انه في يوم اجراء عملية الزراعة تكون قد تعرضت الزرعة لبكتيريا إما من محيط العملية او نتيجة وجود التهابات داخل الفم فيصبح التهاب بالزرعة والانسجة المحيطة بها مما يؤذي بها مما يؤدي الى اعراض جانبية مثل الم مستمر ،انتفاخ في الوجه ويمكن ان تتحرك الزرعة او تخرج من مكانها .

من الممكن ان يلتهب العدم نتيجة الحفر حيث اذا تعرض لحرارة وتعدت حرارته 40،47 تموت الخلايا فيصبح بالرغم من وضع الزرعة سليمة على خلايا ميتة الا انها لاتثبت ، فالخلايا العظمية تموت من ازدياد درجة الحرارة .

عندما تكون الزرعة قريبة من الجيب الانفي بدل من تكون العظم تدخل في محيط مخاطي فلا يبقى عظم تلتحم معه وستكون مثبتة من الاعلى ومخاطية من الاسفل فتؤدي الى خروج الزرعة .

اذا الزرعة قريبة من العصب  فالجسم يستقبلها كجسم غريب .

ايضا من اهم سبب فشل نتيجة التدخن و اهمال الاسنان وعدم الاعتناء بها بشكل جيد .

واحيانا يكون سبب فشل الزرعة بانوبعض الناس يكون لديها حساسية ضد التيتانيوم  لهذا يلجأ الطبيب للاستعاضة عن التيتانيوم ب الزيركون ولكن استعمال الزيركون قد يؤدي الى كسر نتيجة تعرضها لسائل عادي. ان الزراعة تتطلب تعقيم جيد وحذر للغاية لان الزرعة من الممكن ان تتعرض للفشل نتيجة تعرضها للبكتيريا وهي داخلة للفم او ان تكون من الاساس البكتيريا منتشرة عليها فهذا يؤدي حتما الى فشل الزرع.

وللزراعات انواع يجب على المريض اختيار نوع معين ومناسب باستشارة طبيبه ،فجودة الزرعات تعتمد على نوعها .

للمقارنة بين زراعة الاسنان وتركيبات الاسنان :

ان زراعة الاسنان هي الحل الأمثل لتعويض الاسنان المفقودة حيث تخافظ على العظم وتحمي الاسنان السليمة حول السن المفقود .لكن عندما يكون العظم لين او مفقود تلجأ لاستعمال التركيبات الثابتة كحل افضل.عندما تكون الاسنان حول السن المفقود مصابة او ملتهبة يستعمل الجسر واذا كانت المسافة بين السن المفقودة مسافة قليلة فتكون الحاجة لعمل تقويم و من ثم وضع تركيبات. 

في تركيب الاسنان يقوم الطبيب اولا بتصوير الاسنان جميعا صورة شعاعية لمعرفة كثافة العظم ثم يغرس برغيا من مصنوع  مادة التيتانيوم للاستعاضة عن السن المفقود في حينيبقى الجذر الطبيعي ثابتا في مكانه ويكون موضع العمل على طبقة الاسنان الخارجية لا الجذور و ان هذا التركيب يشمل الاطقم الجزئية المتحركة والكاملة المتحركة بالاضافة الى تلبيس السن بعد ازالة العصب للحفاظ عليه لفترة طويلة .

من ميزات تركيبات الاسنان انها عملية غير مكلفة بالنسبة لزراعة الاسنان،كما غير مؤلمة.

ولكن اذا حدث تلف في السن فان الطبيب سيضطر الى فك السن واجراء تركيبة جديدة .

ان لتركيبات الاسنان عدة انواع منها: تركيب الجسور الثابتة :ويتم استعمالها لمنع الفراغات الناتجة عن ازالة السن ولكن يجب حتما ان تكون الاسنان الداعمة للجسر سليمة .

تركيب الجزئية المتحركة: عبارة عن اسنان اصطناعية من مادة الكريل يتم فصلها وتجهيزها في المعامل .

تركيب الاطقم الكاملة:وتكون خاصة بالفك كاملا العلوي او السفلي.

بعد عملية زراعة الاسنان يتوجب الالتزام بتنظيف الاسنان بشكل مستمر ففي حال تجاهل هذا الامر قد تحدث التهابات حادة في الفم و يتوجب ايضا زيارة الطبيب كل ستة اشهر لبقاء زرعة الاسنان صحية و نظيفة لأطول فترات ممكنة  ..

ان فترة زراعة الاسنان اصبحت عملية سهلة ولا تستغرق وقت كثير وذلك حسب ظروف العظم . يوجد زراعة فورية تستغرق يوم واحد فقط ،اولا نأخذ مقاسات الاسنان وصور للوجه ونجهز تركيبات فورية وهذه التجهيزات تأخذ ثلاث أيام قبل العملية .والتركيبات الفورية عبارة عن طقم  علوي وطقم سفلي وبمساعدة الاشعة ثلاثية الابعاد يستطيع الطبيب ان يتحكم في مقاسات الزرع وتجنب الاماكن الخطرة كثل عصب الفك فيتم تعيين اكثر مكات امن ومفيد للتركيبات الفورية وهكذا يتم تجهيز كل الامور .

وفي يوم العملية يتم تركيب الزرعات بمنتهى السهولة ويخرج المريض في نفس اليوم بأسنان ثابتة يستطيع أن  يأكل عليها أكل طري لمدة أربعة أشهر ثم تغير الى اسنان دائمة وبعدها  يستطيع المريض ان يأكل ويستمتع بحياته ويكون المريض بهذه الحالة قد خرج من العملية بوقت قصير لهذا سميت بالزراعة الفورية يحصل المريض من خلالها على اسنان فورية في نلش اليوم مباشرة بعد الزراعة وذلك عن طريق اخذ مقاسات قبل الزراعة واخذ اشعة ثلاثية الابعاد واستخدام الكومبيوتر وعمل الاسنان بحيث تكون جاهزة للمريض فيتم تثبيتها بشكل جيد و بعد ثلاث اشهر الى اربعة اشهر يتم تغيير الاسنان الثابتة الى اسنان دائمة .

الخطوة الاولى تبدأ بوضع اربعة براغي معينة في الفك في الاماكن التي لا تحتاج لزرعة عظم ،هذه القواعد يتم تركيب عليها الاسنان عن طريق البرغي الذي يدخل في فتحة موجودة بالاسنان يتم تخصيصها مسبقا وهذا  والاسنان المزروعة تكون جديدة ويكون بها لثة صناعية تعطي شكل جمالي لكنها تحتاج الى عناية خاصة في التنظيف وفي هذه الحالة يتم تركيب اربع براغي في الفك العلوي وستة في الفك السفلي وهذه الحالة تناسب مرضى السكري والضغط والعصب والمرضى الذين يحتاجون الى جراحات اقل .

ما بعد الزراعة لابد من وجود تعليمات واجبة يجب على المريض اتباعها وهي:

في اليوم الاول

  • الحرص على عدم تناول المشروبات الساخنة فيجب ان تكون فاترة او اقرب للبرودة نوعا ما .ويجب الابتعاد عن التعرض لاشعة الشمس او الحرارة المباشرة وعدم الجلوس بجوار المدفأة .

  • تناول الادوية الموصوفة من قبل الطبيب بالوقت والكمية المحددة عدا المضامض حيث يمنع استخدام مضامض الماء والملح او المضامض المطهرة الفموية وغسولات الفم في اليوم الاول.الابتعاد عن الحليب ومشتقاته .

  • عدم مص اللعاب للتأكد من انقطاع الدم لان ذلك يزيد من النزيف.

  • عدم المبالغة بإجراء المضامض وغسول الفم لازالة طعم الدم لان ذلك يحرض النزيف ويزيده .يجب إبقاء قطعة الشاشة التي تم وضعها من قبل الطبيب لمدة ساعة كاملة وعدم استعمالها ابدا وعدم وضع المحارم او القطن ضمن الفم و عدم تبديله بشكل مستمر.

في اليوم الثاني

  • متابعة نفس تعليمات اليوم الاول من حيث تطبيق الثلج وتناول الادوية وعدم التعرض للحرارة.البدء باستخدام مضامض المطهر الفموي مرتين يوميا.تنظيف الاسنان على الاقل مرتين يوميا مع التطبيق بشكل خفيف مكان الزرعة .

واخيرا في اليوم الثالث ،الرابع والخامس

  •  استمرار استخدام لنضاد الحيوي .

  • ايقاف استخدام المسكن بشكل روتيني ليصبح استخدامه عند اللزوم .

  • استخدام مضامض الماء الفاتر مع الملح مرتين يوميا بالاضافة لمضامض المطهر الفموي.

إذا كنت تعاني من مشكلة ما في أسنانك فلا تؤجلها , لأنك ستضطر في النهاية لإصلاح هذه المشاكل ولكن مع مرور الوقت تزداد وتتضاعف هذه المشاكل , لذلك فلا تؤجل التواصل مع فريق مشفى وينر في مدينة إسطنبول في تركيا , لحجز الموعد الخاص بك واستشارة أفضل أطباء الأسنان في تركيا للحصول على أسنان سليمة ومعافاة.

مشاركة هذه المقالة