يتميز مشفى وينر في مدينة اسطنبول بالخبرة الطويلة في إجراء عملية تركيب الاسنان أو تلبيس الاسنان كما هو متداول وسنطرح لكم في موقعنا مجموعة من الاسئلة الشائعة حول عملية تركيب الاسنان في تركيا

ان الابتسامة كانت و لا زالت تعتبر نصف الجمال و خاصةً تلك الابتسامة التي تحمل الجاذبية و الاشراق ، و من المؤكد أنه فيما اذا كان هناك خلل في الاسنان و كأن تكون صفراء او غير متناسقة او يوجد نقص في الاسنان فهذا يؤثر سلباً على شخصية صاحبها و حتى تفقده الثقة بنفسه ، و لذلك طب الاسنان و الاخصائيين القائمين عليه حرصوا على حل و علاج مشاكل الاسنان كلها و البحث و التطوير لتقديم التقنيات الحديثة و الوسائل اللازمة لتعيد لاي شخص بحاجة الى ابتسامة جميلة او لديه نقص في اسنانه ما يطلبه و يعزز ثقته بنفسه امام المجتمع ، حتى بات تركيب الاسنان أمراً في غاية السهولة و أفضل خيار لاستبدال الاسنان المفقودة أو الضائعة ، حيث توفر البديل الناجح لمن يعاني من فقدان الاسنان او اهترائها و تعد طويلة الأمد كما تصبح جزء من عظم الفك و تساعد في الحفاظ على صحته .

و تركيب الاسنان أو كما يقال زراعة الاسنان : هي عبارة عن براغي التيتانيوم و التي يبلغ طولها 1 سم و تربط في عظم الفك عند العملية الجراحية ، كذلك يكون الجزء المشاهد او المرئي من السن تاج خزفي مثبت على الزرع حتى يعطي الشخص شعور بأنه سن طبيعي ، و تعتمد عملية تركيب الاسنان على نوعية الزرع و حالة عظم الفك .

و سنطرح بعض الأسئلة المتداولة في هذه المقالة عن تركيب الاسنان قبل و بعد الاقدام على خطوة تركيب الاسنان .

في معدلات نجاح تركيب الاسنان اشارت الأبحاث العلمية الموثقة و الدراسات السريرية عن نسبة مئوية و قدرها 95 %  ، و هذا ما يدل على النجاح فيها شائع و تستمر مدى الحياة ، لكن باختيار المركز و الطبيب المناسبيين .

ان مرض اللثة عدوى بكتيرية و قد يؤدي الى فقد العظام  في الفك و هذا ما يسبب فشل في الزرع لذلك يجب معالجته قبل البدء في الزرع .

في الواقع ان المخاطر نادرة جداً ، لكن يجب الحيطة من ( العدوى ، تلف الاعصاب ، مرض الجيوب الأنفية ) .

نقول للمريض في يومنا هذا مع وجود تقنيات التخدير الحديثة  و تعليمات المنزل بعد عملية التركيب ، لن يلاحظ الا بعض الانزعاجات القليلة التي تزول خلال أيام و يمكن تناول مسكنات خفيفة .

على العكس تماماً فهي تعد آمنة و فعالة ، مثل أي اجراء طبي ناجح و آمن ، لكن من الممكن ان يحدث بعض المضاعفات او غيرها ، لكن عند اختيار طبيب غني عن المعرفة ، فيكون الامر اكثر راحة و سهولة للمريض .

أي شخص قد فقد سن أو اكثر من سن او حتى كل الاسنان فهو يعد مرشح لهذا الاجراء من تركيب الاسنان .

في الواقع لا حيث يثبت الزرع بقوة في العظم ، و تسمح فقط باستبدال الاسنان .

في حال لم تكن الجراحة معقدة فقد تستغرق للسن الواحد حوالي 45  دقيقة ، و في حال التعقيد قد تستغرق من ( 4 – 3  ) ساعة ، و بعد عدة اشهر يكون الزرع شفي بشكل تام .

أولاً : تركيب الاسنان الثابتة و تقسم الى :

  1. التيجان المعدنية ( ذهب أو غيره من المعادن الأخرى ) .
  2. التيجان البورسلين ( يتم تصنيعها من المعادن لكن تغطى بالبورسلين ) .

ثانياً : تركيب الاسنان المتحركة و تقسم الى أطقم :

  1. جزئية متحركة .
  2. كاملة متحركة .
  1. إزالة أي آثار للسن القديم و حتى جذوره ، و علاج أي التهاب للثة او تسوس .
  2. زراعة جذر السن المكون من مسمار براغي حيث يثبت في عظم الفك .
  3. انتظار حتى تعافي اللثة بشكل تام و التحام المسمار بشكل كامل و قد تحتاج من ( 12 – 6  ) أسبوع .
  4. تركيب الدعامة فوق المسمار و التي تكون بدورها المسؤولة عن ربط جذر السن مع تاج السن .
  5. وضع سن او ضرس جديد مناسب بعد ان يكون الطبيب اخذ القياسات اللازمة ليتم زرعه .

لا تحتاج لعناية كبيرة لكن يتطلب الامر اجتناب امراض اللثة و ذلك عبر التنظيف المستمر بالفرشاة يومياً ، و فحص دوري حسب استشارة الطبيب .

في الواقع هذا امر نادر ما يحدث كونه عظم الفك يقبل بسهولة الزرع ، لكن تحدث حالات حساسية نادرة لمادة التيتانيوم ، او في حال كان المريض قليل الاهتمام بالنظافة الفموية .

  1. استعادة الثقة بالنفس و تعزيزها للشخص .
  2. يعمل على الحفاظ على بقية الاسنان الطبيعية و ذلك بمنعها من التحركات السلبية .
  3. يعطي للمريض راحة اكثر في مضغ الطعام .
  4. يعطي مظهراً أجمل من حيث الابتسامة و ملامح الوجه للشخص .

في الواقع ستزيد احتمالات فشل عملية تركيب الاسنان عند المدخنين ، و ذلك انها تؤدي الى ركود اللثة و هذا ما يضعف هيكل الزرع لذلك يوصى بالابتعاد عن التدخين .

  1. ان يكون المريض خالي من امراض السكر و القلب .
  2. يتمتع بصحة جيدة .
  3. توفر اللثة الصحية و العظام الكافية .

حيث هي البديل الذي يكون اكثر طبيعة و يعطي شعوراً عن الاسنان الضائعة عكس الخيارات الأخرى ، و يساعد على الحفاظ على صحة الاسنان الأخرى و يرسم الفرحة على وجه المريض ، لكن يجب الاخذ بالاعتبار البحث عن مراكز طبية تتمتع بأحدث التقنيات الحديثة و الكادر الطبي المتميز مع أطباء مختصين أصحاب سمعة عالية في هذا المجال .