زراعة الرموش في تركيا

زراعة الرموش في تركيا

زراعة الرموش في تركيا نوع من أهم أنواع عمليات التجميل التي يتم إجراؤها في العالم بشكل عام وفي تركيا بشكل خاص، ولقد استمدت هذه العلمية أهميتها من خلال موقع الرموش المميز فوق العينين، والجمال الذي يضفيه على الوجه، والنساء بشكل عام يلجأن إلى هذه العلمية رغبة منهن في الحصول على رموش طويلة وكثيفة.

وقبل أن تظهر العلمية كان الطريق الوحيد أمام النساء للحصول على رموش طويلة ومميزة هو الرموش الاصطناعية، واستخدام مواد التجميل التي تساهم في تكثيف الرموش وإطالتها.

ويسبب ضعف الرموش مشاكل نفسية كثيرة بالنسبة للمرأة، حيث يجعل ثقتها بنفسها تنخفض بشكل كبير، كما أن هذا الأمر قد يسبب لها الإحراج في كثير من المواقف، بالإضافة إلى ذلك فإن الرموش تلعب دورا كبيرا في الحفاظ على صحة العينين، حيث تحميهما من دخول الغبار والأتربة،  لذلك فإن عالم زراعة الشعر والتجميل اهتم بالرموش، وبدأ بالبحث عن إيجاد الحلول لها، فكانت عملية زراعة الرموش.

وتعد تركيا من الدول الرائدة في عمليات زراعة الرموش، وتتميز زراعة الرموش في تركيا بالتكاليف المناسبة والمنخفضة، بالإضافة إلى ذلك فإنها تحتوي على أشهر المختصين في علمية زراعة الرموش في العالم.

ولكن قبل أن نتعرف على طرق زراعة الرموش، دعونا نتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الرموش.

ما هي أسباب تساقط الرموش؟

يوجد هناك أسباب كثيرة تساهم في تساقط الرموش، وفيما يلي سوف نتعرف على أهم أسباب تساقط الرموش:

  • مستحضرات التجميل المخصصة للعيون: يعد استخدام المسكرة بشكل عام والمسكرة المضادة للماء بشكل خاص بكثرة من أهم وأبرز الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الرموش، وذلك نظرا لتأثير المواد الكيمياء على الرموش الحساسة للغاية.
  • الرموش المستعارة: تعد الرموش المستعارة من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الرموش، حيث تلعب المواد اللاصقة الموجودة فيها في تساقط الرموش الطبيعية.
  • العوامل الجوية: تعد العوامل والملوثات الهوائية من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الرموش، وذلك نظرا للدور الكبير الذي تقوم به العواصف والعوامل الجوية المختلفة في إضعاف الرموش.
  • العوامل النفسية المختلفة: تعد العوامل النفسية المختلفة كالضغط النفسي، الاكتئاب، والإجهاد والضغط من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الرموش.
  • السهر: يعد السهر لأوقات متأخرة على شاشات الحاسوب والهاتف المحمول من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الرموش.
  • الأنيميا وسوء التغذية: تعد الأنيميا وسوء التغذية من الأسباب التي تؤدي إلى إضعاف الرموش بشكل كبير، وبالتالي تساقطها.
  • الحوادث المختلفة: قد تتعرض المرأة خلال حياتها إلى مجموعة من الحوادث التي تؤدي إلى تساقط الرموش كالحروق والعلميات الجراحية في تلك المنطقة.
  • الأمراض الجلدية: تعد الأمراض الجلدية من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الرموش، وتعد الثعلبة أحد أهم هذه الأمراض.
  • أمراض العيون: تعد أمراض العيون كالتهابها وحساسيتها من أهم وأبرز أسباب تساقط الرموش.
  • العلاج الكيميائي: يعد العلاج الكيميائي واحدا من الأسباب المهمة التي تؤدي إلى تساقط الرموش.

ما هي تقنيات زراعة الرموش في تركيا؟

لا تختلف تقنيات زراعة الرموش عن تقنيات زراعة الشعر الأخرى، حيث أن هذه الزراعة تقوم على نفس المبدأ بأخذ الشعر من المنطقة المانحة، ولكن من غير من الممكن أن تكون المنطقة المانحة هي مؤخرة الرأس، وذلك بسبب الاختلاف بين طبيعة شعر الرموش، وطبيعة الشعر في تلك المنطقة، لذلك يجب أن يتم تحديد منطقة مانحة أخرى يكون الشعر فيها قريبا من خصائص شعر الرموش، ومن الممكن أن يتم استخدام تقنية الاقتطاف FUE بكافة أنواعها أو تنقية الشريحة FUT لإجراء علمية زراعة الرموش.

ما خطوات علمية زراعة الرموش في تركيا؟

يوجد هناك مجموعة من الخطوات تسير عليها عملية زراعة الرموش في تركيا ومن أهم وأبرز هذه الخطوات:

  • التحضير للعملية: يتم تحضير المريضة للعلمية من خلال تنظيف الوجه وتجفيفه بشكل جيد.
  • التخدير: يعد التخدير ثاني خطوات عملية زراعة الرموش، والتخدير في هذه العلمية يكون موضعي، وفي بعض الحالات تطلب المريضة التخدير الكلي وذلك نظرا لطول وقت العلمية.
  • تثبيت الجفون: يعد تثبيت الجفون ثالث خطوات عملية زراعة الرموش في تركيا، حيث يتم تثبيت جفون المرأة بآلة خصصت لهذا الأمر، ومن ثم يقوم الطبيب بزراعة البصيلات بدقة كبيرة.
  • زراعة البصيلات: تعد زراعة البصيلات رابع خطوات زراعة الرموش، ويوجد هناك طريقتين لزراعة الرموش، ويستخدم الطبيب إحداهما، ففي الطريقة الأولى ( الاقتطاف) يقوم الطبيب بعمل شقوق صغيرة ويقوم بغرس كل بصيلة فيها على حدا، أما الطريقة الثانية فيتم استخدام إبرة مقوسة يوضع في نهايتها الشعرة المراد زراعتها، ويتم إدخالها من الجفن باتجاه نمو الشعر، وإخراجها من مكان إنبات الرموش.

ويكرر الطبيب هذه الخطوات حتى ينتهي من  زراعة الرموش، وبشكل عام فإن العين الواحدة تحتاج إلى ثلاثين إلى أربعين رمش.

وبعد الانتهاء من العلمية تبقى المرأة في المشفى لمدة ساعتين من أجل مراقبة حالها، ومن ثم تعود لحياتها الطبيعية.

ما هي مميزات عملية زراعة الرموش في تركيا؟

يوجد هناك مجموعة كبيرة من مميزات عملية زراعة الرموش في تركيا ومن أبرز هذه المميزات:

  • جودة المراكز التي تقدم عملية زراعة الرموش بأحدث المعدات والأجهزة.
  • يعد احتمال سقوط الرموش المزروعة أمرا نادرا للغاية.
  • لا تتطلب هذه العلمية إعادتها مرة أخرى.
  • تعطي هذه العلمية نتائج رائعة تنعكس بشكل إيجابي على المرأة وتعيد لها ثقتها بنفسها.
  • فترة النقاهة التي تتطلبها هذه العملية قصيرة للغاية ولا تتجاوز عشرة أيام.
  • لا تحتاج إلى التخدير الكلي إلا في حالات نادرة.

ما هي عيوب زراعة  الرموش في تركيا؟

على الرغم من المميزات العديدة لزراعة الرموش إلا أن هناك بعض العيوب لها، ومن أبرز هذه العيوب:

  • تأخر ظهور النتائج، حيث تحتاج الرموش المزروعة إلى ستة أشهر حتى تبدأ بالظهور.
  • قد يتجاوز طول الرموش المزروعة في كثير من الأحيان الطول الطبيعي، الأمر الذي يجعل المرأة بحاجة إلى متخصص بشكل دائم في هذه العلمية.
  • في حال لم يتم إجراء هذه العلمية على يد خبراء فإن النتائج لن تكون جيدة، وبخاصة في حال لم تتم زراعة الشعر باتجاه نمو الشعر، الأمر الذي سيجعل شعر الرموش المزروعة غير جميل.

تعليمات بعد إجراء علمية زراعة الرموش في تركيا

يوجد هناك مجموعة من التعليمات التي يجب على المرأة أن تلتزم بها بعد إجراء العملية، وذلك حتى تعطي العلمية نتائجها ومن أبرز هذه التعليمات:

  • الالتزام التام بمواعيد الأدوية والعقاقير التي يصفها الطبيب للمريض بعد إجراء العلمية.
  • الاعتناء بمنطقة الجرح بشكل جيد.
  • يجب أن ترتدي المرأة النظارات الواقية للشمس خلال النهار للحماية من أشعة الشمس، وخلال فترة النوم من أجل تجنب فرك العينين.
  • الابتعاد عن استخدام أداوت التجميل المخصصة للرموش في الفترات الأولى.
  • زراعة الطبيب بشكل بعد عدة أشهر للتأكد من أن الشعر ينمو بالاتجاه الصحيح.
  • في حال شعرت المرأة باحمرار أو التهاب فيجب عليها أن تقوم بمراجعة الطبيب بشكل سريع وفوري.

ما هي تكلفة عملية زراعة شعر الرموش في تركيا ؟

تعد عملية زراعة شعر الرموش في تركيا من العمليات المرتفعة التكلفة، وذلك نظرا لحاجتها لخبرة كبيرة، ودقة، وبشكل عام فإن تكلفة هذه العملية تتراوح ما بين 2700 إلى 5000 دولار وذلك بحسب  المركز الذي يجري العلمية والمميزات التي سيقدمها للمريضة.

وهكذا نرى تركيا مكان مميز ورائع لإجراء علمية زراعة الرموش، وذلك نظرا لوجود العديد من المراكز المزودة بأحدث التقنيات لإجراء هذه العلمية.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مهمة حول زراعة الرموش في تركيا.

Leave a Reply