زراعة الشعر بالاقتطاف FUE

زراعة الشعر بالاقتطاف FUE في تركيا

زراعة الشعر بالاقتطاف FUE (Follicular Unit Extraction): ما هي مزاياها وعيوبها، وما الشروط والاحتياطيات الواجب اتخاذها قبل العملية.

يقال أن الشعر زينة الرأس، لذا يحرص الكثير من الناس على العناية به، وإنفاق المال على منتجات العناية بالشعر وغيرها. ومع الأسف قد تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فأصبحت مشاكل الصلع وسقوط الشعر من المشاكل المتزايدة في السنوات الأخيرة، وذلك نتيجة لاستخدام العديد من المواد الكيميائية أو الظروف البيئية أو تناول الأدوية والأطعمة غير العضوية.

من حسن الحظ أن عمليات زراعة الشعر في تركيا على وجه الخصوص حققت طفرة نوعية هائلة، فتنوعت طرق زراعة الشعر وأعطت نتائج رائعة، حتى أصبح يبدو الشخص الخاضع للعملية وكأنه يمتلك شعرا حقيقيا.

تعد زراعة الشعر بالاقتطاف إحدى تلك الطرق الفعالة في عالم زراعة الشعر. ظهرت هذه التقنية خلال العشر سنوات الماضية، ويطلق عليها اختصارا تقنية (FUE).

طريقة زراعة الشعر بالاقتطاف

تسمح تلك الطريقة باستخلاص وحدات الطعوم المسامية من المنطقة المانحة، أي المنطقة التي تحتوي على بصيلات شعر صحية وصالحة للزراعة إلى منطقة الصلع بسهولة ويسر.

المميز في تلك التقنية أنها تتم باستخدام جهاز الميكروميتر، ويعد هذا الجهاز ثورة في عالم زراعة الشعر بوجه عام. حيث تعتمد عملية استخلاص وحدة البصيلات السليمة على فكرة أن منطقة اتصال العضلات المستقيمة بالبصيلة تعتبر أكثر منطقة محكمة ومشدودة، وبمجرد جعلها متراخية بعض الشيء ومنفصلة عن طبقة الأدمة بالجلد المحيطة بها، يمكن استخلاص الجزء السفلي لها بسهولة.

ولأن وحدة البصيلات تكون عند منطقة ضيقة جدا من سطح الجلد، ظهرت الحاجة لجهاز مثل الميكروميتر؛ ليسهل عملية نزع البصيلات بكفاءة عالية ومن دون ظهور الندبات على الجلد.

فقبل وجود الميكرومتر كان يتم استخلاص البصيلات بأدوات تقليدية ويدوية، فكان يتم استخلاص حوالي 2000 من الطعوم خلال ثلاث أو أربع ساعات، ولم يكن من السهل تجاوز هذا العدد بالطرق التقليدية.

أما الآن فباستخدام الميكروميتر يمكن للطبيب أن يقوم بزراعة 5000 إلى 6000 من الطعوم خلال وقت أقل. وهذا يعني أن تقنية (FUE) قلصت الوقت اللازم للقيام بالعملية، حتى أنه لم يرجح للمريض أن يخضع لعملية زراعة الشعر باستخدام طريقة الشريحة FUT أو ما يعرف ب (إلا عند حالات قليلة)

زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف
زراعة الشعر في تركيا بالاقتطاف

من المعروف أيضا أن الشعرة تقع على عمق بين نحو 3.5 إلى 7 ملليمترات من سطح الجلد. يجب أن يكون طول الطعوم حوالي 5 ملليمترات. فالطعوم ذات الأقصر من 4 ممليمترات أو الأطول من 6 ممليمترات يكون من الصعب استخلاصها وزراعتها.

تتم عملية زراعة الشعر بالاقتطاف في تركيا تحت تأثير التخدير الموضعي، ماعدا في بعض الحالات غير الطبيعية أو بناء على رغبة المريض تتم تحت تأثير التخدير الكلي.

مميزات زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف

توفر عملية زراعة الشعر بالاقتطاف الوقت الذي يلزم المريض كي يتعافى، وبالتالي تجنب المريض الشعور بعدم الراحة الذي قد يختبره بالخضوع للتقنيات الأخرى مثل تقنية الشريحة.

ومن أهم مميزات تلك العملية أنها تقلل مخاطر الإصابة بتلف الأعصاب أو قلة الإحساس عند المنطقة المانحة.

هذا بالإضافة إلى أن ظهور الندبات عند المنطقة المانحة بعد العملية يكاد يكون غير مرئي. ويمكن الاستعانة بشعر الجسم لإضافة المزيد من الكثافة للشعر باستخدام هذه التقنية.

ومن وجهة نظر الأطباء، تعتبر عملية زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف من العمليات الجراحية الغير خطيرة، كما أنها لا تحتاج إلى عدد كبير من الأطباء للقيام بالعملية، فقط طبيب واحد بالإضافة إلى واحد أو اثنين من المساعدين. وهي تتطلب معدات أقل مقارنة بباقي طرق زراعة الشعر الأخرى.

عيوب زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف

إن زراعة الشعر بالاقتطاف هي إحدى العمليات التي تستغرق وقتا طويلا، لذا فهي تحمل عبئا ثقيلا على كل من الطبيب والمريض معا، حيث تعتبر العملية مجهدة للطبيب، فهي بحاجة إلى صبر وطاقة عاليين، وقد تسبب آلاما بالرقبة والكتفين لدى الطبيب. لذا يجب على الطبيب اخذ فترات راحة خلال العملية.

أما بالنسبة للمريض، فيضطر إلى أخذ وضعية غير مريحة أثناء فترة العملية؛ فهي فترة ليست بالقصيرة. من العيوب أيضا أنه قد يخاطر بعض الأطباء بنزع بصيلات من المنطقة المؤقتة أي المنطقة التي تحوي بصيلات غير دائمة مما يؤدي لحدوث عواقب وخيمة تشمل عدم استطاعة البصيلات على إنتاج شعر جديد وهذا يعني فقد للبصيلات للأبد.

يعتبر عدد الطعوم المستخلصة باليوم الواحد محدود، فيجب على المريض الخضوع لعدة جلسات خلال عدة أيام. أيضا من الأمور المزعجة لدى بعض المرضى أنهم مضطرون لحلق شعرهم بالمنطقة المانحة أثناء إجراء العملية.

كما تعد العملية ذات تكلفة أعلى ثلاثة مرات مقارنة بطريقة الشريحة.

من العيوب التي تضاف إلى زراعة الشعر بالاقتطاف أنه قد يحدث فقد للبصيلات السليمة بالمنطقة المانحة في حالة نزعها بزاوية خاطئة، وهنا يأتي الدور الأكبر على الطبيب الذي يقوم بالعملية.

احتياطات ما قبل العملية

  • يجب على المريض أن يتأكد من أخذ قسط من الراحة قبل العملية، كما يجب أن يقلع عن التدخين وشرب الكحوليات قبل بضعة أيام من الخضوع للعملية.
  • لايجب على المريض الصيام صباح يوم العملية. يجب عمل التحاليل الطبية اللازمة قبل العملية مثل تحاليل الهيموجلوبين، وسرعة الترسيب، وسيولة الدم، و تحاليل الإليزا.
  • تجرى عملية زراعة الشعر بالاقتطاف وفق خطة معينة وليس بشكل عشوائي، فالبصيلات التي تستخلص من المنطقة المانحة أولا تزرع أولا في المنطقة المستقبلة ، والتي تستخلص آخرا تزرع آخرا في المرحلة النهائية.
  • على الرغم من أنه يمكن للبصيلات المنزوعة البقاء لفترات طويلة تحت تأثير بعض الظروف، إلا أنها قد تفقد صلاحيتها بعد أربع أو خمس ساعات من انتزاعها، الأمر الذي يمكن أن يؤثر على نتيجة العملية.

الشروط الواجب توافرها لزراعة الشعر بالاقتطاف

  1. لابد من توافر مهارة ودقة عالية للطبيب الذي يقوم بالعملية. مع توافر المعدات اللازمة مثل الإضاءة الممتازة ومعدات تكبير على أعلى مستوى.
  2. يجب أن تكون نتيجة اختبار فوكس إيجابية، ولمعرفة طبيعة هذا الاختبار فهو اختبار يجرى على المريض لتحديد إن كان مرشحا لهذه التقنية أم لا.
  3. فمن المعروف أن شدة التصاق البصيلات بطبقة الأدمة للجلد تختلف من شخص لآخر، وعليه فإن عملية زراع الشعر بالاقتطاف لا تصلح إلا لفئة معينة من الناس.
  4. فأثناء الاختبار يقوم الطبيب بنزع بعض الطعوم من المنطقة المانحة ولكن بعدد محدود لايتجاوز المائة وذلك بغرض معرفة إن كانت عملية استخلاص البصيلات تتم بشكل كامل وآمن أم لا.
  5. فإن تم استخلاص البصيلات بسهولة وبشكل كامل، يكون المريض مؤهل لهذا النوع من العمليات. أما إن كان هناك صعوبة، عندها يقرر الطبيب اللجوء لتقنية الشريحة.

لأي استفسار آخر يخص زراعة الشعر بالاقتطاف في تركيا أو للحصول على معاينة مجانية؛ لا تتردد بالتواصل مع مشفى وينر استاتيك في اسطنبول المتخصص بزرع الشعر وعمليات التجميل.

Related Posts

اكتب رداً

Free Medical Consultation Free Consultation | معاينة مجاناً
Consultation whatsapp
Consultation email