تجميل الانف في تركيا – عملية تصغير الانف

تجميل الانف في تركيا اسطنبول - عملية تصغير الانف

تجميل الانف في تركيا هي احدى أهم أنواع عمليات التجميل التي تقدمها مشافي تركيا الرائدة بمجالات الجراحات التجميلية، وتعد عملية تصغير الانف إحدى أكثر العمليات شيوعا بكافة انحاء العالم، وذلك نظرا للدور الكبير للأنف بإظهار جمال الوجه.
وتقوم مراكز التجميل العالمية بإجراء ملايين عمليات تجميل الانف والتي تتميز بسهولتها، بساطتها وبنتائجها المضمونة، والتي تجعل الشخص يحصل على أنف مميز.

تتعدد الأسباب التي تدفع الشخص للقيام بعمليات تصغير الانف ومن أبرز هذه الأسباب رغبة الشخص بالحصول على أنف جميل يتناسق مع تفاصيل وجهه، بالإضافة إلى رغبة الشخص بالتخلص من مشكلات التنفس التي يكون الانف سببا رئيسيا لها.

ولقد شهدت عمليات تصغير الانف تطورا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، وذلك نظرا للتقدم التكنولوجي الكبير الذي شهده العالم، حيث تم ادخال التقنيات الحديثة والمتطورة والتي تتناسب مع كافة جراحات تجميل الانف وتقويمه. فلقد ساهمت هذه التقنيات بضمان نتائج مميزة لعلميات تجميل الأنف لتقضي على كافة التشوهات الموجودة فيه، وكذلك ادت لتخفيف آلام العلمية، وتقليل فترة النقاهة والاستشفاء.

وتعد تركيا من الدول السباقة والرائدة بمجال تجميل او تصغير الانف حيث توجد فيها المشافي والعيادات التجميلية المزودة بأحدث التقنيات والوسائل لإجراء جراحات تصغير الانف بنجاح وأمان.

لعلميات تجميل الانف في تركيا ثلاثة أنواع، سوف نتعرف عليها خلال سطور هذه المقال.

surgeon

ما هي أنواع عمليات تجميل الانف في تركيا؟

تنقسم أنواع عمليات تجميل الانف في تركيا ما بين علميات التجميل الداخلية، الخارجية، اضافة لعملية تصغير الانف وعملية حشو الانف.

1- عمليات تجميل الانف الداخلية: ويطلق عليها اسم عمليات تجميل الانف المغلق، وتعد هذه العمليات من أكثر أنواع عمليات تجميل الانف في تركيا شيوعا لأسباب عديدة منها عدم تركها لأي ندوب ظاهرة، وذلك نظرا لأن الجراحة يتم إجراؤها بشكل كامل داخل أنف المريض، بالإضافة إلى ذلك فإن هذه العلمية تحمي الأنف من الإصابة بتهيج الأنسجة الأنفية، كما أن العملية لا تستغرق وقتا طويلا، ونادرا ما يحدث مضاعفات لها. ويتم إجراء علميات تجميل الانف الداخلية على مرحلتين، ففي المرحلة الأولى يتم تخدير المريض تخديرا كليا، ومن ثم يقوم الطبيب الجراح باللجوء إلى التقنيات الحاسوبية الحديثة والتي تعمل على تقديم تصميم ثلاثي الأبعاد لأنف المريض، ويقوم الطبيب بإجراء التعديلات على الأنف حتى يصل إلى الشكل المطلوب، ومن ثم ينتقل للمرحلة الثانية وهي إجراء الجراحة، ففي البداية يوسع فتحتي الأنف، ويحدث شق بسيط داخل بطانة الأنف، بعد ذلك يلجأ إلى عملية إزالة لكافة الزوائد البارزة من غضروف الأف، بحيث يقوم بتصغير حجمها أو يخفي الانحرافات عند مقدمتها، وأخيرا يغلق الشقوق الداخلية، وبذلك تكون العلمية قد انتهت.

2- عمليات تجميل الأنف الخارجية: ويطلق عليها اسم علميات تجميل الانف المفتوح، ويتم اللجوء إليها في حال لم يتمكن الطبيب من اللجوء إلى علمية الأنف الداخلية، وذلك نتيجة التشوه الكبير في الأنف، وتختلف أسباب تشوه الأنف فمنها ما هو وراثي، ومنها ما هو ولادي، وفي بعض الأحيان قد تسبب الحوادث تشوها في الأنف.

ويتم إجراء هذه العلمية من خلال تخدير المريض بشكل كل، ويبدأ الطبيب الجراح بإجراء عدة شقوق في أسفل الأنف وعلى جانبيه، بعد ذلك يقوم بفصل الطبقة الجلدية عن الأفن ليكشف عن تكوين الأنف الداخلي، ومن ثم يعمل على تشكيل أوضاع الغضاريف العليا والسفلى، حيث يربط بينها وذلك لكي يصل إلى الشكل المطلوب كتكبير الأنف أو إصلاح اعوجاج وانحراف حاجز الأنف.

وتجرى عملية الانف المفتوح من خلال اتباع طريقتين ففي حال كان المريض يعاني من الأنف الأجدع والذي يتميز ببروز عظمي واضح فإن الطبيب سيعمل على تشكيل الغضاريف السفلية والعلوية لكي تصبح متجانسة، ومن ثم سوف يقوم بإزالة كافة الجوانب العظمية التي تتواجد على جانبي الأنف، وذلك من أجل تصغيره حتى يصبح ملائما لوجه المريض.

أما الطريقة الثانية فهي طريقة معقدة للغاية، وتستخدم للحالات التي يكون فيها تشوه الأنف ناجما عن تآكل الغضاريف الأنفية أو قد يكون السبب مرض الجذام، وفي بعض الحالات يكون السبب عيب خلقي كأن يولد الإنسان بأنف صغير، وفي هذه الحالة يجد الطبيب نفسه أمام تحدي جديد، حيث أن نسيج الأنف لن يكون كافيا، وفي هذه الحالة فإنه يقوم بأخذ العظام من مناطق أخرى من جسم الشخص كالحوض أو صيوان الأذن، ويقوم بإضافتها للأنف، ومن يقوم بتغطيتها بجلد مأخوذ من البطن أو الأطراف، وفي بعض الحالات يمكن استخدام السيلكون الصناعي عوضا عن العظام.

3- حشو الأنف: تعد هذه العلمية من أحدث أنواع عمليات تجميل الانف في تركيا والعالم، لذلك فإن انتشارها لازال بسيطا ومحدودا، ولقد ساهمت أسباب أخرى في عدم انتشارها ومن هذه الأسباب عدم صلاحيتها إلى للتشوهات البسيطة والسطحية، بالإضافة إلى ذلك فإن تأثيرها ليس دائما، كما أنها تسبب مجموعة من المضاعفات منها احتمالية نخز الجلد في محيط الأنف، وحدوث تورم في محيط الأنف.
ويتم إجراء هذه العلمية تحت التخدير الموضعي، ولا تتطلب مهارة كبيرة من الطبيب، حيث تتم علمية حشو الانف من خلال الحقن الخارجي، أو من خلال إحداث شق صغير لا يرى في بطانة الأنف، ويتم حقن الأنف من خلاله بإبر جوفيدريرم، أو ريستالين.

ما هي الأسباب التي قد تمنعك من إجراء عملية تصغير الانف

يوجد هناك مجموعة من الأسباب التي قد تمنعك من إجراء علمية تجميل او تصغير الانف ومن أبرز هذه الأسباب

  • في حال كنت مصابا بفقر الدم فإن هذا الأمر سيكون عائقا أمامك إن أردت إجراء عملية تجميل الأنف
  • الكفاية في حال كان المريض مصابا بتشوهات في وجهه، أو في حال كانت عضلات الوجه ضعيفة وغير قوية بما فيه .
  • في حال كان عمر الشخص أقل من خمسة عشر عاما بالنسبة للإناث، وأقل من سبعة عشر عاما بالنسبة للذكور، ويعد السبب الرئيسي في منعه من تجميل الانف أن نمو الوجه قبل هذه الأعمال لا يكون مكتملا.
  • في حال كان المريض مصاب بسيولة الدم.
  • وفي بعض الحالات قد يمنع المدمن على التدخين من إجراء جراحات تجميل الانف.

ماذا يجب أن تفعل بعد إجراء علميات تجميل الانف في تركيا ؟

بعد أن ينتهي المريض من إجراء علميات تجميل الانف في تركيا يجب أن يحصل على نقاهة تتراوح ما بين الأسبوع إلى أسبوعين، وتوفر مراكز إجراء علميات تجميل الانف في تركيا العديد من مراكز النقاهة بالنسبة للمريض.

كما من الممكن أن يضع فتائل لمدة ثلاثة أو أربعة أيام.

وفي حال كانت الجراحة للحاجز فإن على المريض أن يضع جبيرة أنفية.
كما من الممكن أن يستخدم ضمادة أنفية تستخدم لعشرة أيام في حال أدرى تغييرا على الأنف.
كما يجب أن يحمي الأنف من الإصابة بأي صدمات لمدة شهر هشا.

وقد يحدث انتفاخ في الأنف بعد إزالة الضمادات، ولكن هذا الانتفاخ يزول بالعلاج الموضعي، أما خيوط الجراحة فإنها تذوب بشكل كامل ولوحدها.

أهم أطباء تجميل الأنف في تركيا:

يعتمد المركز منذ انطلاقته إلى استقطاب الخبرات الأفضل في تركيا في هذا المجال، ومن ثم توظيفها في منظومة العمل الخاصة به من أجل النهوض في مستوى الأداء العام للمركز والوصول إلى أفضل النتائج من حيث دقة تنفيذ عمليات تصغير الانف بالشكل الذي يعالج المشاكل الخلقية، وكذلك يحقق الغايات التجميلية التي من أجلها يتم إجراء مثل هذه العمليات. ويمتلك مشفى وينر استاتيك خيرة أطباء التجميل في اسطنبول كالأستاذ الدكتور سجكين أولوسوي أخصائي الأذن والأنف والحنجرة والرأس والعنق. فهو جراح تجميل الأنف الأشهر في تركيا.

متى يجب أن تراجع الطبيب؟
يجب على المريض أن يراجع الطبيب الذي أجرى له علميات تصغير الانف في حال شعر بأي ألم، حيث أن الشعور بالألم دليل على إمكانية الإصابة بالتهاب ما.

وهكذا نرى أن عمليات تجميل او تصغير الانف قد شهدت تطورا وتقدما في السنوات الأخيرة، حيث ساعدت العديد من الأشخاص في الحصول على أنف جذاب ومميز، ويعد إجراء عمليات تجميل الانف في تركيا خيارا مثاليا للجميع، وذلك نظرا للأسعار المناسبة، والخدمات المميزة التي تقدمها مراكز علميات تجميل الانف في تركيا.

1 Response

Leave a Reply