زراعة الحواجب

تعد زراعة الحواجب من العمليات المهمة التي يرغب العديد من الأشخاص في إجرائها، وذلك نظرا للدور الجمالي للحواجب في الوجه، وتعد النساء الأكثر قياما بهذه العلمية، وذلك في إطار سعيهن للحفاظ على جمال منطقة العين.

وتقل ثقة السيدات بأنفسهن في حال لم تمتلك حواجب جيدة ومميزة، وفي حال كانت الحواجب لديهن ضعيف، لذلك فإنهن يلجأن لعملية زراعة الحواجب، وذلك نظرا لعدم جدوى الطرق التقليدية في تكثيف الحواجب وزيادة عددها.

وتعد عملية زراعة الحاجبين من العمليات التي ظهرت بعد اكتشاف عملية زراعة شعر الرأس، ولكن الانتشار الكبير لعلمية زراعة الحواجب لم يحدث إلا خلال السنوات القليلة الماضية، حيث ظهرت هذه العلمية نتيجة للتطور الهائل والكبير الذي حدث في مجال زراعة الشعر، وظهور الأجهزة الحديثة في هذا المجال.

وتعرف عملية زراعة الحواجب بأنها عملية بسيطة يتم من خلالها تكثيف الحواجب من خلال زراعة بصيلات جديدة، وتعد هذه العلمية من العلميات السهلة والبسيطة، ولكنها تحتاج لوجود طبيب ماهر يقوم بها، وذلك نظرا لدقة المنطقة وخطورتها، حيث أن أقل خطأ في هذه المنطقة قد يؤدي إلى حدوث تشوهات في منطقة الحواجب.

متى تلجأ المريضة لـ تكثيف و زراعة الحواجب

يوجد هناك مجموعة من الحالات التي يتم من خلالها اللجوء إلى زراعة الحواجب، وهذه الحالات هي:

  • في حال كان شعر الحاجب لا ينمو أبدا، وذلك لأسباب خلقية.
  • إصابة المريضة بمرض جلد كالثعلبة والجذام، والذي يؤدي إلى تساقط شعر الحاجب، وفي هذه الحالة يفضل أن يتم اللجوء إلى العلاج، ومن ثم زراعة الحواجب.
  • إصابة المرأة بالحروق أو الجروح، والتي تؤدي إلى فقدان شعر الحاجبين.
  • إصابة المرأة بقلع الشعر النفسي، حيث تقوم المرأة نتيجة التوتر بنتف شعر الحاجب.
  • الأمراض الوراثية والتي تؤدي إلى فقدان شعر الحاجبين.

ما هي طريقة عملية زراعة الحواجب؟

لإجراء عملية زراعة الحواجب يوجد طريقة يمكن اتباعها، ومن خلال السطور القادمة سوف نتعرف على طريقة زرع الحاجبين.

طريقة تكثيف الحواجب: تعد هذه الطريقة من أهم وأفضل طرق عملية زراعة الحواجب، تتم هذه الطريقة تحت التخدير الجزئي، ومن خلال هذه الطريقة يتم علاج الندبات الصغيرة، وزيادة كثافة الحواجب، ويتفق الطبيب مع المريضة على نوع العملية سواء أكان علاج ندبات أم تكثيف حواجب، بعد ذلك يتم اختيار شكل الحاجب، ويتم أخذ الشعر من مؤخرة الرأس بتقنية الاقتطاف، ومن ثم يقوم بوضعها في الأماكن الصحيحة للزرع، والتي يتم تحديدها بشكل مسبق، ومن ثم يتحقق من شكل الحاجبين ومكان الزرع.

ما هي فترة النقاهة بعد إجراء عملية زراعة الحواجب؟

شأنها شأن أي عملية أخرى فإن عملية زراعة الحواجب تحتاج إلى فترة من النقاهة وذلك لكي يتعافى الشخص من آثار العملية، وبشكل عام فإن آثار عملية زراعة الحواجب تختفي بعد أسبوع من إجراء الجراحة، ويستطيع المريض أن يعود لحياته اليومية وعمله بعد ثلاثة أيام.

زراعة الحاجب

ما هي الآثار الجانبية لعملية زراعة الحواجب؟

قد تحدث بعض الأعراض الجانبية لهذه العلمية كانتفاخ وتورم الحاجبين، وظهور كدمات واحمرار في منطقة إجراء عملية زرع الحاجب، وفي بعض الحالات قد يحدث انتفاخ حول العينين، ولكن هذه الأعراض نادرة الحدوث، وتختفي بشكل سريع.

ما هي تكلفة زراعة الحواجب في تركيا

تعد عملية زراعة الحواجب من العلميات المكلفة مقارنة مع بساطتها، ويعود السبب الرئيسي في ارتفاع تكلفة عملية زراعة الحواجب حاجتها لوجود جراح خبير يقوم بإجرائها، كما أن الأجهزة التي تستخدم لإجراء هذه العلمية تعد مكلفة للغاية.

ويتم تحديد تكلفة عملية زرع الحاجبين من خلال الاعتماد على عدد بصيلات الشعر التي سيقوم الطبيب بنقلها وزراعتها، كما يوجد عوامل أخرى تدخل في هذا المجال منها كثافة الشعر، موقع الخلايا، وعددها.

وتتراوح تكلفة عملية زراعة الحواجب ما بين 2000 دولار في مصر، و2260 دولار في تركيا، ويرتفع هذا الرقم إلى حدود 3000 دولار في ألمانيا وأستراليا، مع وجود مراكز متميزة في إجراء علميات زراعة الحواجب، قد تصل تكلفة العلمية فيها إلى نحو  5000 دولار أمريكي.

ولكن يجب على المريض أن يتوخى الحذر في حال كانت تكلفة العلمية دون ذلك، لأن الانخفاض يكون على حساب جودة العمل، وخبرة الطبيب.

ما الفرق ما بين زراعة الحواجب و زراعة الشعر للرأس؟

يوجد هناك مجوعة من الفروقات ما بين زراعة الحواجب، وزراعة شعر الرأس، وفيما يلي سوف نقوم بتوضيح هذه الفروقات:

  • في علمية زراعة شعر الرأس يقوم المريض بزرع بصيلات تنمو بشكل طبيعي، بحيث تكون كل بصيلة من هذه البصيلات تحتوي على شعرة إلى أربع شعرات، ويعد هذا الرقم كافيا من أجل إيجاد كثافة للشعر، أما في حال زراعة الحواجب فيتم استخدام البصيلات التي تحتوي على شعرة واحدة، وذلك من أجل تحديد نمو الشعر بدقة، وذلك لكي يكون منحى الحاجب طبيعيا.
  • في علمية زارعة الشعر ينمو الشعر بزاوية 45 مع الرأس، أما في عملية زراعة الحواجب فإن الشعر ينمو بزاوية حادة، حيث يجب أن يقوم الطبيب بضبط زاوية نمو الحواجب من البصيلة، وذلك حتى يكون مظهرة الشعرة المزروعة طبيعيا.
  • كما أن هناك فرق آخر ما بين زراعة الشعر وزراعة شعر الحواجب، ويكمن هذا الفرق في عمر الشعرة، حيث أن عمر شعر الحواجب أربعة أشهر، في حين أن عمر شعر الرأس حوالي سبع سنوات.
  • قد تكفي جلسة واحدة لعملية زراعة الشعر، أما عملية زراعة الحواجب فقد تحتاج إلى جلستين أو أكثر في بعض الحالات.

ومما سبق نلاحظ أن عملية زرع الحاجبين من العمليات البسيطة والسهلة والتي لا يوجد لها مخاطر، ولكن تكلفة هذه العلمية مرتفعة، وذلك نظرا لدقتها، وحاجتها إلى طبيب خبير ومتمرس.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مهمة حول عملية زراعة الحواجب.

Leave a Reply